«أفضل التطبيقات الشرطية» يستعرض التحقيق في الجرائم الإلكترونية

«أفضل التطبيقات الشرطية» يستعرض التحقيق في الجرائم الإلكترونية

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، شهد الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، افتتاح فعاليات ملتقى أفضل التطبيقات الشرطية الثاني عشر في فندق انتركونتيننتال – فيستفال سيتي، بحضور الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، و اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام…

emaratyah

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، شهد الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، افتتاح فعاليات ملتقى أفضل التطبيقات الشرطية الثاني عشر في فندق انتركونتيننتال – فيستفال سيتي، بحضور الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، و اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، و اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مفتش عام وزارة الداخلية، ومساعدي القائد العام، ونخبة من قادة الشرطة على مستوى العالم بينهم 45 متحدثاً رئيسياً في الملتقى من 16 دولة.
دشن الفريق الشعفار، يرافقه الفريق ضاحي خلفان تميم، واللواء عبد الله خليفة المري، المنصة الإلكترونية، التي ستعمل على جمع كل المؤشرات والإحصاءات التي ستضيفها الجهات الشرطية العالمية ثم تحليلها وإصدار «تقرير التنافسية الشرطية العالمي» بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، ثم العمل على ترتيب أفضل الممارسات الشرطية ليكون التقرير مرجعاً عالمياً يختص بالمؤشرات الشرطية العالمية، ونافذة مهمة للتغلب على أبرز التحديات الأمنية.
وألقى العميد الشيخ محمد عبد الله المعلا، مدير الإدارة العامة للتميز والريادة في شرطة دبي، كلمة افتتاح الملتقى، وقال فيها: إن التحديات الأمنية والجنائية المستقبلية هي تحديات كبيرة ومتغيرة بحجم التغير المجتمعي في جميع دول العالم، وقد ارتبط هذا التغير بشكل كبير بالمستحدثات التقنية والتطور الهائل والمتسارع في جميع مناحي الحياة، ولذلك فقد كان عنوان الملتقى لهذا العام «الذكاء الاصطناعي وشرطة المستقبل». وأشار إلى أن الأربعة الأيام المقبلة في الملتقى، ستشهد استعراض محاور عدة هي: التحقيق في الجرائم الإلكترونية، الابتكار في التدريب والتأهيل الشرطي، تكنولوجيا المستقبل ودورها في الأمن والسلامة العامة، دور الذكاء الاصطناعي في الأدلة الجنائية، تطبيق الذكاء الاصطناعي في المجال المروري.
وخلال الجلسة الرئيسية، قدم الرحالان البولنديان أدول وكريس، شرحاً حول رحلتهما حول العالم باستخدام الدراجة الهوائية والتي استمرت 9 سنوات عبروا خلالها 51 دولة، مستعرضين في الملتقى تجاربهم مع الشرطة حول العالم والتحديات التي واجهتهما.
وشهدت الجلسة الرئيسية، عرضاً لفيديو حول عمل القيادة العامة لشرطة دبي، واستخدامها لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي سواء في العمل المروري أو الجنائي وفي إدارة العمليات، إلى جانب إلقاء الضوء على أبرز الخدمات المقدمة في مركز الشرطة الذكي، وغيرها من الخدمات الهادفة إلى إسعاد المجتمع.
وناقشت فعاليات الجلسة الأولى في الملتقى والتي أدارها النقيب عبد الله الشحي، «الجرائم السيبرانية – الإلكترونية».
وتناولت الجلسة الثانية للملتقى والتي أدارها العميد الدكتور غيث غانم السويدي، مدير أكاديمية شرطة دبي، «الابتكار في التدريب والتأهيل الشرطي».
واختتم اليوم الأول فعاليته بجلسة رئيسية تحدث خلالها العميد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي عن «الذكاء الاصطناعي وشرطة المستقبل» من منظور القيادة العامة لشرطة دبي.
ونظمت القيادة العامة لشرطة دبي، على هامش فعاليات الملتقى، معرضاً لعرض أفضل الخدمات الذكية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المستخدمة في العمل الشرطي.
وكشف النقيب سيف حميد عذران، مدير مركز الدعم الاجتماعي في القيادة العامة لشرطة أم القيوين، عن مشروع روبوتوك للتحقيق مع الأطفال، موضحاً أنه عبارة عن إنسان آلي يتم استخدامه من قبل المحققين في الجرائم الواقعة على الأطفال، كما يمكن استخدامه في المحاضرات التوعوية.
وأوضح أن مشروع «روبوتوك»، يعد الأول عالمياً في هذا المجال، وذلك استناداً إلى نتائج وإحصاءات مركز الدراسات والمقارنات المعيارية بوزارة الداخلية.
وقال إن «روبوتوك» يتميز بوجه طفولي محبوب من قبل الأطفال ويستطيع التعرف إلى الأشخاص الذين سبق لهم مقابلته، وقراءة تعابير الوجه ونطق الأسئلة المكتوبة من الضابط والموجهة للطفل من خلال الجهاز اللوحي «الآباد» المثبت على صدر الروبوت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً