بعد احتلالها عفرين.. تركيا تنهب آثارها

بعد احتلالها عفرين.. تركيا تنهب آثارها

بعد تهجير سكانها تشهد منطقة عفرين في شمال سوريا، انتهاكات تركية جديدة لتصل إلى محو تاريخ المنطقة كاملاً، عبر عمليات التنقيب عن الآثار وسرقتها. وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تركيا تورطت في نوع جديد من الانتهاكات في منطقة عفرين، وأكدت مصادر موثوقة أنّ آليات تركية ومعدات وأجهزة، شوهدت تحفر في تلة جنديرس، ونقب عن آثار بواسطة فرق تركية متخصصة…




جنود أتراك في عفرين السورية (أرشيف)


بعد تهجير سكانها تشهد منطقة عفرين في شمال سوريا، انتهاكات تركية جديدة لتصل إلى محو تاريخ المنطقة كاملاً، عبر عمليات التنقيب عن الآثار وسرقتها.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تركيا تورطت في نوع جديد من الانتهاكات في منطقة عفرين، وأكدت مصادر موثوقة أنّ آليات تركية ومعدات وأجهزة، شوهدت تحفر في تلة جنديرس، ونقب عن آثار بواسطة فرق تركية متخصصة.
وأضافت المصادر أن تركيا أغلقت الطرق القريبة من التلة والواصلة إليها بالكامل، ورصد المرصد آليات للتنقيب عن الآثار في منطقة تلة جنديرس، فيما حصل على معلومات من مصادر أخرى عن تنقيب في ريف ناحية معبطلي، بالقطاع الغربي من ريف عفرين، وفي تل علي عيشة، وتل زرافكة.
ويتزامن ذلك مع تحول تركيا في الأشهر والسنوات الأخيرة إلى معبر أساسي لتصريف الذهب والآثار المهربة الفصائل المقاتلة والإسلامية الموالية لأنقرة، بما فيها هيئة تحرير الشام، أو القاعدة سابقاً، والحزب الإسلامي التركستاني، وتنظيم داعش.
وتعرضت آثار عمرها قرون ومواقع تراثية في عفرين لأضرار بالغة بسبب المعارك في إطار عملية “غصن الزيتون” التي احتلت فيها تركيا المنطقة، مثل درج المسرح الروماني في المنطقة، أو قلعة النبي هوري، أحد أهم المعالم الأثرية الرومانية، ومعبد عين دارة الأثري، الذي يعود إلى الحقبة الآرامية وعمره حوالي 3000 عام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً