لاعبات يغادرن فريق كرة قدم باسبانيا لانعدام المساواة مع الرجال

لاعبات يغادرن فريق كرة قدم باسبانيا لانعدام المساواة مع الرجال

تركت 12 لاعبة بفريق أتلتيكو دي ليونيس دي كاستييا، الواقع ببلدة جواداراما بإقليم مدريد الإسباني، الفريق بينما طردت الإدارة 6 أخريات، عقب تنديدهن بعدم المساواة بين الرجال والنساء، في الوقت الذي نفى فيه الفريق هذه الاتهامات. وقالت مجموعة من اللاعبات السابقات اللاتي نددن بالوضع، في تصريحات لـ”إفي”، إنه عقب الانتقادات للفريق بالأيام الأخيرة، قامت الإدارة بطرد ست…

لاعبات يغادرن فريق كرة قدم باسبانيا لانعدام المساواة مع الرجال

تركت 12 لاعبة بفريق أتلتيكو دي ليونيس دي كاستييا، الواقع ببلدة جواداراما بإقليم مدريد الإسباني، الفريق بينما طردت الإدارة 6 أخريات، عقب تنديدهن بعدم المساواة بين الرجال والنساء، في الوقت الذي نفى فيه الفريق هذه الاتهامات.

وقالت مجموعة من اللاعبات السابقات اللاتي نددن بالوضع، في تصريحات لـ”إفي”، إنه عقب الانتقادات للفريق بالأيام الأخيرة، قامت الإدارة بطرد ست لاعبات كرة قدم و12 لاعبة أخرى قررن ترك الفريق.

وتم تشكيل فريق كرة القدم النسائية لنادي أتلتيكو دي ليونيوس دي كاستيا منذ ثلاث سنوات، وينافس في دوري الدرجة الأولى الإقليمي لكرة القدم النسائية، وكان مؤلفا من 28 لاعبة قبل شهر.

واللاعبات كن ينددن بوضعهن منذ بداية هذا الموسم لرصدهن “بعض جوانب انعدام المساواة” بين فريقي الرجال والنساء، ما دفعهن إلى إجراء محادثات مع المجلس الإدارة.

وتقول اللاعبات إن هناك اختلافات بين معدات وتجهيزات الفريقين وكذلك تخصيص غرف الملابس التي توجد بها مياه ساخنة للشباب”، ما نسب النادي أسبابه لوجود عطل.

كما تحدثن أيضا عن سداد حصص مالية، فقد كان على الفتيات تسديد قيمة ما بينما كان فريق الرجال معفى منها.

ومن جانبها تتهم الإدارة اللاعبات بأنهن قررن ترك النادي رغبة منهن في “تدمير” الفريق النسائي والضغط على اللاعبات اللاتي قررن “بحرية البقاء”.

وأضافت أنها تحتفظ بحقها في اتخاذ إجراءات قانونية ضد أفراد أو مؤسسات “تلجأ إلى الكذب والتلاعب” للدفع بحملة لتشوية سمعة النادي “صاحب الاسم الطيب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً