سلطان بن محمد: «الشارقة للتفوق التربوي».. أحد أركان التطور

سلطان بن محمد: «الشارقة للتفوق التربوي».. أحد أركان التطور

تعلن جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، النتائج النهائية غدا 18 مارس 2019، في مؤتمر صحفي، على أن يقام حفل تكريم الفائزين أول مايو المقبل بمركز الجواهر للمؤتمرات والمناسبات. وأكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد و نائب حاكم الشارقة أن جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي التي تحتفل هذا العام بيوبيلها الفضي تعتبر…

emaratyah

تعلن جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي، النتائج النهائية غدا 18 مارس 2019، في مؤتمر صحفي، على أن يقام حفل تكريم الفائزين أول مايو المقبل بمركز الجواهر للمؤتمرات والمناسبات.
وأكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد و نائب حاكم الشارقة أن جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي التي تحتفل هذا العام بيوبيلها الفضي تعتبر علامةً فارقة وأحد أهم أركان استراتيجية إمارة الشارقة في بناء وتطوير المجتمع المتعلم ومجتمع المعرفة الذي تعتمد عليه في المستقبل وهو ما يشكل ضماناً لمستقبل الوطن.
قال سمو ولي عهد الشارقة في تصريح لوكالة أنباء الإمارات /‏وام/‏ تحتفل جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي هذا العام بمرور 25 عاماً على انطلاقتها، وبهذه المناسبة نتقدم بخالص الشكر وعظيم الامتنان إلى مقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على رعاية سموه المتواصلة واهتمام سموه الشخصي بمجالات التعليم والتعلم وتوجيهات سموه الدائمة بتطوير الجائزة وتقدير المجتهدين وتشجيعهم لمزيد من التفوق.
وأوضح سموه أن إمارة الشارقة عملت منذ أكثر من أربعة عقود في ظل قيادة صاحب السمو حاكم الشارقة على الاهتمام بالإنسان ورعايته وتطوير مقدراته ضمن استراتيجية شملت المجتمع بكامل أفراده وركزت على اللبنة الأولى منه وهم أبناؤنا وبناتنا من الطلاب والطالبات.
ولفت سموه إلى أنه وبعد مرور أكثر من 25 عاماً عملت الجائزة على تحقيق أهدافها وتعزيز ثقافة التميز لدى أضلاع العملية التربوية من الطلبة والمعلمين والموجهين والمدارس وأولياء الأمور وغيرها إلى جانب تشجيعها لكل الفئات التي تحتفل بها في كل دورة منها وجعل العلم والتميز والتربية هم أساس البناء لأجيال المستقبل.
وأكد أن الجائزة عملت على فتح أبواب التنافس بين الطلبة من الأبناء والبنات وجعلت من السعي للحصول على الجائزة ميدان شريف لسباق التميز والفوز بها تقديرٌ لنيل التكريم يعزز من القدرات العلمية والتربوية ويطورها لدى الطلبة… وبالطبع فإن جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي تقف علامةً فارقة كأحد أهم أركان استراتيجية إمارة الشارقة في بناء وتطوير المجتمع المتعلم ومجتمع المعرفة الذي تعتمد عليه في المستقبل وهو ما يشكل ضماناً لمستقبل الوطن.
ووجه سمو ولي عهد الشارقة رسالة لأبنائه الطلبة قائلا: نحثّ أبناءنا وبناتنا من الطلبة والطالبات على الاجتهاد والتميز والعمل على تطوير قدراتهم ومواهبهم والعمل بجدٍ واجتهاد لكسب العلم فهو صمام أمان مستقبلهم وضمانٌ للسير في طريق المعرفة.
من جانبه قال الدكتور سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم ل«وام».. إن جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي ومنذ انطلاقها قبل 25 عاما أوجدت حراكا كبيرا في الميدان التربوي و شجعت الكثير من التربويين على المشاركة في فئات الجائزة.
من جانبه قال محمد الملا أمين عام مجلس الشارقة للتعليم بالإنابة: إن النسخة ال 25 من جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي حظيت في مرحلتها الأولى بإقبال كبير من قبل الطلبة والمعلمين، وتم إشراك 353 منهم في 8 ورش تدريبية عقدت على مستوى الدولة قدمت شرحاً حول طبيعة فئات الجائزة وطرق المشاركة بها خاصة الفئات الخاصة بالطلبة.
وتابع أنه تمكن من الوصول إلى مرحلة التحكيم (167) مشاركاً منهم (95) طالباً و (30) معلماً و (7) حضانات حكومية و خاصة و (2) في فئة مدير النطاق و (12) في فئة البحث التربوي و (2) فئة أولياء الأمور إلى جانب المشاركات الأخرى، وصولاً إلى المتأهلين للمقابلات الشخصية وزيارة الطالب في المدرسة والأسرة.

(وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً