سلطان: لفرنسا دور كبير في إثراء الثقافة بمختلف مجالاتها

سلطان: لفرنسا دور كبير في إثراء الثقافة بمختلف مجالاتها

جاء ذلك ضمن كلمة سموه التي ألقاها مساء أمس الأول الجمعة في حفل تدشين كتاب سموه بيبي فاطمة باللغة الفرنسية والذي أقيم في متحف أورساي في وسط العاصمة الفرنسية باريس.وأشار سموه إلى أهمية الحفاظ على الكنوز الثقافية من أعمال فنية وكتب تاريخية ومجسمات نحتية والتي تتميز بها فرنسا وتعرض في الكثير من المتاحف المنتشرة في…

emaratyah
جاء ذلك ضمن كلمة سموه التي ألقاها مساء أمس الأول الجمعة في حفل تدشين كتاب سموه بيبي فاطمة باللغة الفرنسية والذي أقيم في متحف أورساي في وسط العاصمة الفرنسية باريس.
وأشار سموه إلى أهمية الحفاظ على الكنوز الثقافية من أعمال فنية وكتب تاريخية ومجسمات نحتية والتي تتميز بها فرنسا وتعرض في الكثير من المتاحف المنتشرة في أرجائها ومن أبرزها متحف أورساي الذي يعقد فيه حفل إطلاق الكتاب.
كما أشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أهمية وقائع رواية بيبي فاطمة والتي تروي جوانب تاريخية لمملكة هرمز في ظل الاحتلال البرتغالي، موضحاً سموه أن منطقة الخليج تعرضت لحالات الاستعمار بدءاً من البرتغال وصولاً إلى الاستعمار البريطاني الذي يظهر في نهاية الرواية.
ولفت سموه إلى أن فرنسا لم يكن لها تواجد ملحوظ في دول الخليج لأنها جاءت متأخرة وبسبب الحروب بينها وبين بريطانيا ورغم محاولة فارس في إشراك إحدى القوى الأجنبية لتحقيق أطماعها في منطقة الساحل العربي للخليج حيث عرضت على فرنسا وأبدت موافقتها ولكن ساءت العلاقات فيما بعد ولم تقدم فرنسا على استعمار إحدى هذه المناطق الخليجية.
وأوضح سموه خلال كلمته المكانة التاريخية لإمارة الشارقة بالحديث عن منطقة مليحة الأثرية التي كانت تسمى بالإغريقي «ملوخه» وتعني المكان الفسيح وتأتي القوافل من صحار وتمر من خلال العديد من الجبال والهضاب والأماكن الضيقة ومن ثم تصل إلى الشارقة مروراً بمليحة إلى وجهاتها الأخرى.
وألقى الدكتور رنيو دو نلديو دو ابرو وزير الثقافة الفرنسي السابق كلمة قال فيها إن للنسخة الفرنسية من كتاب بيبي فاطمة الذي يروي قصة لحقبة زمنية هامة وبتفاصيل دقيقة لا يشوبها تزييف مستعرضاً فصول الرواية وأبرز شخصياتها وتاريخها.
وأشاد وزير الثقافة الفرنسي السابق بجهود صاحب السمو حاكم الشارقة الثقافية الكبيرة جداً في مختلف المجالات وخصوصاً التعاون الثقافي مع فرنسا، وهنأ الشارقة لاختيارها عاصمة عالمية للكتاب للعام 2019 مؤكداً أن هذا الإنجاز جاء بعد إنجازات ثقافية كثيرة ومستحقة.
بعدها تفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي بتوقيع عدد من النسخ الفرنسية لكتاب بيبي فاطمة وأهداها للحضور من دبلوماسيين وناشرين وأدباء.
وتخلل الحفل عمل فني يشكل صورةً لشخصية بيبي فاطمة باستخدام أدوات من القماش، وتابع الحضور فيلماً تسجيلياً حول فصول كتاب بيبي فاطمة وأبرز ما تسرده أحداثه.
كما تابع الحضور فيلماً تسجيلياً آخر حول اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019 عرض التنوع الثقافي الكبير وجهود الإمارة في دعم الثقافة والكتاب وأبرز مبادراتها الثقافية الرائدة.
حضر الحفل إلى جانب صاحب السمو حاكم الشارقة كل من عبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومحمد إسماعيل السهلاوي القائم بأعمال سفارة الدولة في جمهورية فرنسا، وسفراء كل من المملكة العربية السعودية ودولة الكويت ومملكة البحرين وجمهورية موريتانيا وجمهورية جزر القمر، ومحمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ومحمد جلال الرئيسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات، ومروة العقروبي رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، والسيناتور جويل ما يلام المكلفة بملف الإمارات بمجلس الشيوخ الفرنسي، والسيناتور جونمارين بوكبه رئيس لجنة الصداقة الفرنسية الخليجية في مجلس الشيوخ الفرنسي وجمع من الناشرين والإعلاميين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً