8 تغييرات تساهم في الحد من حالة قصور القلب

8 تغييرات تساهم في الحد من حالة قصور القلب

في الواقع حالة قصور القلب قابلة للعلاج والتحسن مع إحداث تغييرات أساسية في نمط ال حياة . إليك بعض النصائح التي تساعد قلبك على العمل بكفاءة أكبر، لسنوات عديدة مقبلة. إذا كانت حالة قصور القلب مستقرة، فإنَّ الرياضة طريقة رائعة لتحسين تدفق الدم وتعزيز قوة قلبِك. على أن تتم مناقشة خطة التمرين مع طبيبك أولًا. بالنسبة لمرضى قصور القلب المزمن، …

في الواقع حالة قصور القلب قابلة للعلاج والتحسن مع إحداث تغييرات أساسية في نمط ال حياة . إليك بعض النصائح التي تساعد قلبك على العمل بكفاءة أكبر، لسنوات عديدة مقبلة.

alt

إذا كانت حالة قصور القلب مستقرة، فإنَّ الرياضة طريقة رائعة لتحسين تدفق الدم وتعزيز قوة قلبِك. على أن تتم مناقشة خطة التمرين مع طبيبك أولًا.

بالنسبة لمرضى قصور القلب المزمن، فإنَّ متابعة الوزن تعني أكثر من مجرد حساب السعرات الحرارية. قد تكون الزيادة المفاجئة في الوزن، مثل 2 إلى 3 باوند في اليوم أو 5 باوند في الأسبوع ، علامة على احتباس السوائل وسوء حالتِك.

قد يكون الإقلاع عن التدخين من أصعب التغييرات في الحياة، إلا أنه أحد أفضلها للأشخاص الذين يعانون قصورالقلب.

إنّ تغيير نظامك الغذائي ليشمل الأطعمة الصحية للقلب، أمر له فوائد كبيرة مثل خفض الكولسترول وضغط الدم والوزن. أحد أهم عناصر النظام الغذائي المصمم للتحكم بفشل القلب، هو تقليل الملح والدهون.

النوم مهم للجسم بشكل عام، ويجب الاكتفاء منه للتحكم بمشاكل القلب. يجب تدعيم رأسك ببضعة وسائد لراحة أفضل، بخاصة عند وجود صعوبة في التنفس أثناء الليل.

يمكن للكحول أن يدمر عضلة القلب ، ويزيد من خطر حدوث عدم انتظام نبضات القلب، كما أنه يتفاعل بشكل سيّئ مع الأدوية. يوصي معظم الأطباء بتجنّب الكحول تمامًا.

التوتر ضارّ بالجسم بطرق عديدة، لكنه قد يكون قاسيًا بشكل خاص على قلبِك. يمكن للقلق والتوتر أن يسرّع ضربات قلبِك، وفي بعض الأحيان يؤدي إلى فشل القلب.

يمكن أن يبدو تطبيق تغييرات في نمط الحياة أمرًا صعبًا، لذلك ابحثوا عن مصادر الدعم مثل برنامج إعادة التأهيل القلبي. ينصح الأطباء عادةً بإعادة تأهيل القلب بعد التعرّض لحادث قلبي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً