باريس تطالب لندن بجواب “واضح” حول بريكست

باريس تطالب لندن بجواب “واضح” حول بريكست

اعتبرت الرئاسة الفرنسية، الجمعة، أن على لندن ان تقدم اقتراحاً “واضحاً” حول بريكست قبل القمة الاوروبية في 21 و22 مارس(آذار) وذلك غداة تأييد النواب البريطانيين إرجاء الخروج من الاتحاد الأوروبي. وقالت الرئاسة: “لا حل من دون وضوح”، معتبرة أن على لندن أن تختار بين الموافقة على خطة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، أو على “خطة بديلة واضحة وجديدة” أو على خروج من…




الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (أرشيف)


اعتبرت الرئاسة الفرنسية، الجمعة، أن على لندن ان تقدم اقتراحاً “واضحاً” حول بريكست قبل القمة الاوروبية في 21 و22 مارس(آذار) وذلك غداة تأييد النواب البريطانيين إرجاء الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقالت الرئاسة: “لا حل من دون وضوح”، معتبرة أن على لندن أن تختار بين الموافقة على خطة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، أو على “خطة بديلة واضحة وجديدة” أو على خروج من دون اتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

وبريكست سيكون الملف الأول على جدول أعمال القمة الاوروبية التي تلتئم الخميس والجمعة في بروكسل.

في هذا الوقت، سيصوت النواب البريطانيون مجدداً على اتفاق الخروج الذي طرحته ماي، علماً بأنهم سبق أن رفضوه مرتين.

وأورد الاليزيه أن تصويتاً ايجابياً “هو السيناريو المأمول به”، وفي حال كهذه ينبغي الا ترفض أي دولة “تمديداً تقنياً” للخروج المقرر أصلا في 29 مارس (آذار) “للسماح للبرلمان البريطاني بالتصويت على سلسلة قوانين” بحلول نهاية مايو(أيار) أو نهاية يونيو(حزيران).

في المقابل، رأت الرئاسة أنه إذا رفض النواب الاتفاق مجدداً فأن طلب تمديد قصير “سيكون مصطنعاً وغير مؤثر” والاتحاد الأوروبي سيرفضه على الأرجح.

واضافت “ما هو واضح أنه يجب عدم استبعاد سيناريو عدم التوصل الى اتفاق، الأمر الذي سيفرض نفسه في حال عدم وجود بديل ذات صدقية”.

وفي برلين، صرح المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل شتيفن سيبرت، الجمعة: “من الواضح أن المراحل الأخرى يجب أن تصدر من بريطانيا، (أي) الاقتراح المقبل حول كيفية استمرار” الأمور في شأن بريكست.

وأبدى ارتياح برلين إلى رفض مجلس العموم البريطاني مبدأ الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، موضحاً أن لندن لم تتقدم حتى الأن بطلب رسمي لارجاء بريكست المقرر أصلا في 29 مارس (آذار).

وعلى تيريزا ماي أن تقدم طلباً مماثلاً لينظر فيه الاتحاد الأوروبي، والمطلوب أن يحظى بموافقة الدول الـ27 الاعضاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً