وزير الصحة: الاهتمام بالأطفال على رأس الأولويات الوطنية للإمارات

وزير الصحة: الاهتمام بالأطفال على رأس الأولويات الوطنية للإمارات

أكد وزير الصحة ووقاية المجتمع عبد الرحمن بن محمد العويس، أن الإمارات في مقدمة دول صناعة المستقبل في العالم منذ بواكير الاتحاد، وكان الاهتمام بالأطفال على رأس الأولويات الوطنية لأنهم بناة المستقبل، والاستثمار المستدام الذي يرسخ مكانة االدولة في المستقبل”. وأشار الوزير عبد الرحمن بن محمد العويس في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الخميس، إلى أن تخصيص يوم…




alt


أكد وزير الصحة ووقاية المجتمع عبد الرحمن بن محمد العويس، أن الإمارات في مقدمة دول صناعة المستقبل في العالم منذ بواكير الاتحاد، وكان الاهتمام بالأطفال على رأس الأولويات الوطنية لأنهم بناة المستقبل، والاستثمار المستدام الذي يرسخ مكانة االدولة في المستقبل”.

وأشار الوزير عبد الرحمن بن محمد العويس في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الخميس، إلى أن تخصيص يوم وطني للاحتفال بالطفل الإماراتي، يرسخ اهتمام القيادة بتوفير كامل الرعاية والاهتمام للأطفال من المواطنين والمقيمين في بيئة صحية داعمة ومستدامة، تسهم في تعزيز قدراتهم ومهاراتهم، ليكونوا قيادات الغد ويصنعون المستقبل من خلال ابتكار حلول تحدث الفرق وتعزز مكتسبات الدولة في جميع الميادين، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2016-2030، وبما يتوافق مع “رؤية الإمارات 2021″، والوصول لمئويتها 2071.

وقال: “تأتي أهمية هذا الاحتفال السنوي لكونه جاء بمبادرة كريمة من رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مباركضمن مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة، والخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق وتنمية الأطفال 2017 – 2021. ويتزامن هذا الاحتفال مع اعتماد قانون “وديمة” للطفل الذي أطلقه رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في 15 مارس(آذار) 2016، بهدف توعية المجتمع بحقوق الأطفال الأساسية، ونشر هذه الثقافة وتعزيزها، لتمكين وزيادة وعي الأطفال حول حقوقهم ومسؤولياتهم داخل الأسرة والمجتمع وعلى المستويات الوطنية، وغرس احترام التّعددية والتسامح وتقبّل الآخر والتضامن بين الأطفال عند فهمهم لحقوقهم وواجباتهم”.

وأضاف وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي: “تفتخر دولة الإمارات بريادتها في توفير بيئة تشريعية صحية لجعل المستشفيات، ومرافق الرعاية الصحية صديقة للأم والطفل، وتشجيع الرضاعة الطبيعية، والحصول على الخدمات الصحية المتكاملة، والوقاية من الإصابة بالأمراض المعدية والخطرة والمزمنة، الذي يؤكد رؤية الدولة وحرصها على تنشئة أجيال المستقبل، والحفاظ على حق الطفل في الحياة والبقاء والنماء، وتوفير التعليم والسلامة العقلية والنفسية والبدنية، وتأمين مستوى معيشي لائق يساهم في حياة كريمة ورفاهية وسعادة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً