بالفيديو: “جماعات الهيكل” المتطرفة تقتحم الأقصى تحت حراسة شرطة الاحتلال

بالفيديو: “جماعات الهيكل” المتطرفة تقتحم الأقصى تحت حراسة شرطة الاحتلال

نفذ عشرات المستوطنين المتطرفين (جماعة الهيكل المزعوم) صباح اليوم الخميس اقتحاماً كبيراً للمسجد الأقصى المبارك تحت حراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة في جيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي وقاموا بجولات استفزازية في باحاته وحاولوا الاقتراب من مصلى باب الرحمة. وقالت مصادر في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن “أكثر من 200مستوطن نفذوا اقتحاماً جماعيا للمسجد الأقصى المبارك…





نفذ عشرات المستوطنين المتطرفين (جماعة الهيكل المزعوم) صباح اليوم الخميس اقتحاماً كبيراً للمسجد الأقصى المبارك تحت حراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة في جيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلي وقاموا بجولات استفزازية في باحاته وحاولوا الاقتراب من مصلى باب الرحمة.

وقالت مصادر في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن “أكثر من 200مستوطن نفذوا اقتحاماً جماعيا للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة الخاضع للسيطرة الإسرائيلية وأن عدد منهم قاموا بجولات استفزازية في باحاته وحاولوا أداء طقوس دينية”.

وفي سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدداً من حراس المسجد الأقصى المبارك واقتادتهم إلى جهة مجهولة للتحقيق.

وتأتي هذه الاقتحامات بعد دعوة المجموعات الاستيطانية المتطرفة المعروفة بـ”أمناء جبل الهيكل” لاقتحامات كبيرة للمسجد الأقصى والسيطرة على مصلى باب المغاربة وتحويله إلى كنيس يهودي.

وكانت “جماعات الهيكل” المنضوية في إطار ما يسمى “اتحاد منظمات المعبد”، قد جدّدت دعواتها في الأيام الأخيرة لأنصارها وجمهور المستوطنين للمشاركة الواسعة، فيما أسمته اجتياح الأقصى صباح اليوم، تحت شعار “معاً من أجل منع المسلمين السيطرة على باب الرحمة”.

وصرح رئيس هذا الاتحاد المتطرف في وقت سابق أن مخططاتهم عبر 3 سنوات فشلت عقب فتح الأوقاف مبنى باب الرحمة، لافتاً إلى أنه كان مخططا اقتطاع هذه المنطقة، وإقامة كنيس يهودي يحمل اسم “كنيس باب الرحمة”، ليكون مقدمة لإقامة الهيكل الثالث مكان مسجد قبة الصخرة المشرفة في الأقصى المبارك.

ومن جانبه، أهاب مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية في القدس- في بيان أصدره أمس، بالمواطنين إلى مواصلة رباطهم وشدّ الرحال إلى الأقصى، لـما يشكله هذا الرباط بأثر بالغ في تفويت الفرصة على الاحتلال ومستوطنيه من تحقيق مخططاتهم العدوانية التي تحاك ضد الـمسجد الأقصى الـمبارك/الحرم القدسي الشريف”.

وأكد على مواقفه السابقة بالتمسك بحق الـمسلمين وحدهم في الـمسجد الأقصى الـمبارك بجميع مصلياته، وساحاته، ومرافقه وما دار عليه السور فوق الأرض وتحت الأرض.

وشدد على موقفه الثابت باعتبار مبنى مصلى باب الرحمة جزءا لا يتجزأ من الأقصى، ومواصلة فتحه لأداء الصلاة فيه، والعمل الفوري على تعميره وترميمه من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية ولجنة الإعمار ، باعتبارهما الجهة الـمسؤولة وصاحبة الاختصاص في ذلك، دون تدخل من قبل سلطات الاحتلال بأي شكل من الأشكال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً