الشيخة فاطمة: الإمارات بقيادة خليفة رائدة عالمياً في حماية الطفولة

الشيخة فاطمة: الإمارات بقيادة خليفة رائدة عالمياً في حماية الطفولة

تحتفل دولة الإمارات غداً بـ«يوم الطفل الإماراتي» الذي يوافق 15 مارس من كل عام، لتسليط الضوء على اهتمامات الطفولة والسبل الكفيلة بحمايتهم ورفع شأنهم.

تحتفل دولة الإمارات غداً بـ«يوم الطفل الإماراتي» الذي يوافق 15 مارس من كل عام، لتسليط الضوء على اهتمامات الطفولة والسبل الكفيلة بحمايتهم ورفع شأنهم.

وهنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الأمهات والأطفال بمناسبة الاحتفال بـ«يوم الطفل الإماراتي».

وقالت سموها – في كلمة لها بهذه المناسبة – إن الطفل هو صانع المستقبل ورجل الغد، لذلك علينا أن نعمل من أجل أن نوفر له كل المقومات التي تمكنه من أن ينمو صحيحا، صحيا واجتماعيا وثقافيا.. لافتة إلى أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، باتت من الدول الرائدة عالميا في مجال حماية ورعاية الطفولة، وكانت سباقة في تمكين هذه الشريحة المهمة من المجتمع من التمتع بكل الحقوق التي يكفلها القانون.

وقالت سموها إن الطفل الإماراتي يحظى بكل اهتمام ورعاية فقد وفرت له الدولة كل سبل الأمان والاطمئنان والحماية وكل وسائل العلم والرعاية التي تعد أطفالنا للمستقبل وهم ينعمون بحاضر مزدهر.

وأضافت أن قيادتنا الرشيدة لم تأل جهدا في الوقوف مع الأم وأطفالها، وقدمت لهم الكثير في سبيل النهوض بهم والأخذ بيدهم نحو التقدم، وقد أقرت الدولة العام الماضي يوم الخامس عشر من شهر مارس من كل عام يوما للاحتفال بهم بهدف إظهار اهتمام المجتمع بتطلعاتهم واهتماماتهم، ومساعدتهم على تخطي أيام عمرهم بيسر وسهولة استعدادا للمستقبل ليقودوا مسيرة التنمية في بلادهم.

alt

خطوات مهمة

وأشارت «أم الإمارات» إلى أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة خطا خطوات مهمة في سبيل إسعاد الطفل من خلال البرامج وورش العمل التي يضعها وينفذها وفقا للخطط والاستراتيجيات التي تتعلق بالأمومة والطفولة بالتعاون مع الجهات والمؤسسات المعنية في الدولة ومنظمة الأمم المتحدة للطفل «اليونيسيف».

وأكدت سموها «أن تقدما كبيرا حدث العام الماضي 2018 بشأن الطفولة عندما وجهنا بإنشاء مجلس شورى الأطفال وإعلان الجائزة الخاصة بالأمومة والطفل.. وهذان الحدثان لقيا استجابة كبيرة من كافة مؤسسات الدولة ومن الفئات المجتمعية الأخرى، حيث شهد الاحتفال بإعلان الجائزة تجاوبا كبيرا وحضورا مؤثرا من قيادات الدولة ووزرائها، وشاركت عدة جهات لها مكانتها في المجتمع في تقديم خبراتها في مجال الطفولة والأمومة، الأمر الذي دفعنا إلى جعل هذه الجائزة عالمية لتعم فائدتها على كل الأمهات والأطفال في العالم».

وأوضحت أن إنشاء مجلس شورى الأطفال هو خطوة متقدمة تهدف إلى إيجاد منصة يستطيع من خلالها الأطفال التعبير عما يجول بخاطرهم بكل حرية وما يطمحون إليه من وسائل تسهل عليهم حياتهم وما يحلمون به من مستقبل مزدهر ينتظرهم.. مشيرة سموها إلى أن المجلس عقد أول جلسة تعارفية له في مقر المجلس الأعلى للأمومة والطفولة تم خلالها انتخاب رئيس المجلس الاستشاري للأطفال وأعضاء اللجان وهي خطوة مهمة لترسيخ مفهوم هذا المجلس وجعله منبرا حرا للأطفال ليعبروا عن آرائهم في البرامج التي تنفذ من أجلهم.

بذل الجهود

ودعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك جميع فئات المجتمع خاصة الأسر والأمهات لأن يبذلوا كل جهد ممكن من أجل أن يشعر أطفالنا بأننا دائما نقف إلى جانبهم ونحنو عليهم بالرعاية والاهتمام حتى يعيشوا بأمان واطمئنان.

وأولت دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، الطفل اهتماماً خاصاً لتنشئة أجيال المستقبل، بما يؤهلهم ليكونوا أفراداً صالحين في المجتمع، وبما يتوافق مع رؤية الإمارات 2021.

وتسعى الدولة إلى تحقق بيئة صديقة للطفل ووضع برامج وخطط لتوجيه كل فئات المجتمع، لأن تكون عناصر فاعلة ومؤثرة في حماية الأطفال، وضمان حصولهم على أفضل مستويات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية والرعاية النفسية، وكل ما من شأنه دعمهم للوصول إلى أقصى إمكانياتهم.

وأطلق المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وبالتعاون مع عدة جهات في الدولة استراتيجيتي الأمومة والطفولة وتعزيز حقوق الأطفال «أصحاب الهمم» 2017 -2021.

ووفقا لهاتين الاستراتيجيتين فقد ارتقى المجلس إلى مستويات متقدمة في إعداد وتنفيذ الخطط والبرامج المتقدمة الخاصة بالأم والطفل، والتي تقوم على إيجاد بيئة تزدهر فيها قدرات الأطفال واليافعين وتحقيق الرفاهية المنشودة للأمهات والأطفال في كافة المجالات وخاصة التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية والنفسية والتربوية.

صُنّاع المستقبل

وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قد أصدرت في شهر سبتمبر من العام الماضي قرارا بإنشاء «المجلس الاستشاري للأطفال» واصفة سموها الطفل بأنه «صانع المستقبل ورجل الغد» وكانت سباقة في تمكين هذه الشريحة المهمة من المجتمع من التمتع بكافة الحقوق التي يكفلها القانون ودون أي تمييز.

ويعتبر «المجلس الاستشاري للأطفال» خطوة متقدمة يسعى إلى إشراك الطفل في كافة الأمور والقضايا التي تهم حاضره ومستقبله ويعبر بحرية عن تطلعاته، ويطلع على البرامج والخطط التي يتخذها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة لصالحه.

وقد عقد هذا المجلس أول اجتماع تعريفي بمقر المجلس في شهر فبراير الماضي برئاسة الريم الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تم خلاله اختيار رئيس ونائب لرئيس المجلس الاستشاري بطريقة الاقتراع السري، كما تم تشكيل عدة لجان تختص كل لجنة بدراسة وإبداء الرأي فيما يعرض من مشروعات وموضوعات واتفاقيات وبرامج تتعلق بالطفولة ورعايتها ونمائها وحمايتها وإعداد تقارير بشأنها يتم عرضها على المجلس في جلساته العامة لمناقشتها وإصدار توصيات بشأنها.

ونقلت الريم الفلاسي إلى الأطفال أعضاء المجلس ترحيب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بهم، وقالت إن المجلس الاستشاري للأطفال هو منصة ليعبر كل عضو بحرية عن آرائه وطموحاته التي يرى أنها توفر له البيئة المناسبة التي يعيش فيها ويضع فيها كل ما يحقق له أهدافه وأمنياته، ويتمكن من بناء دولته ويسهم في مسيرة التنمية في البلاد.

الوقاية من التنمر

وفي جانب آخر من الاهتمام بالطفل وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بإنشاء جائزة الأمومة والطفولة للوقاية من التنمر في المدارس، وذلك لتكريم المدارس الحكومية والخاصة المشاركة في برنامج الوقاية من التنمر الذي ينفذه المجلس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة ومنظمة اليونيسف وسيكون التكريم للفئات المشاركة في برنامج الوقاية من التنمر، وذلك بمنحها جائزة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالتزامن مع الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي هذا العام.

وتأتي جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك انسجاماً مع عام التسامح الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبعد النجاح الكبير الذي حققه برنامج التنمر الذي نفذه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حيث حقق أهدافه في تخفيض نسبة التنمر في المدارس ويعد من البرامج الناجحة التي حققت أهدافها بصورة كبيرة وشمل البرنامج نحو 64 مدرسة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة.

وأبرز ما تم بخصوص الطفل أيضا إعلان جائزة سمو الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة والتي حققت نجاحا مبهرا، حيث تم تكريم الجهات الفائزة بهذه الجائزة في احتفال كبير أقيم في يوم 20 نوفمبر من العام الماضي أثناء الاحتفال بيوم الطفل العالمي، حيث أعطيت الجوائر لكل من ساهم وشارك في أبحاث ودراسات وقدم مبادرات لصالح الطفولة، وتحولت الجائزة إلى جائزة عالمية ليتسع الاهتمام بالطفولة في جميع المجالات وعلى المستوى العالمي. وهناك الكثير من البرامج التي نفذها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الخاصة بالطفل أبرزها الحلقات الشبابية والطفل الرقمي وكرسي طفلي وندوة إدمان الأطفال على الأجهزة الإلكترونية وورشة الفطام الصحي وجسدك أمانة والكثير من البرامج الأخرى الموجهة للطفل.

مساعدات متعددة

وقدمت دولة الإمارات مساعدات متعددة للطفولة، سواء داخل الدولة أو خارجها نظراً للاهتمام المتزايد بهذه الفئة الهامة من المجتمع.. ومن المبادرات الإنسانية تجاه الطفولة أنشأت الدولة «مركز زايد لأبحاث الأمراض النادرة لدى الأطفال» بلندن وأصبح المركز الأول من نوعه في العالم المتخصص في أبحاث الأمراض النادرة لدى الأطفال بفضل منحة سخية قدمتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وقدرها 60 مليون جنيه استرليني في يوليو 2014.

وفي عام 2011 واصلت حملة العطاء لعلاج مليون طفل ومسن برامجها العلاجية والجراحية والوقائية محليا ودوليا تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.

كما واصل الفريق الطبي والجراحي لحملة العطاء إجراء المزيد من عمليات القلب المفتوح في البوسنة وعدد من دول العالم حيث ارتفع عدد العمليات التي اجريت على الصعيد الخارجي الى 1070 عملية قلب مفتوح وعدد العمليات محليا إلى 55 ضمن خطة استراتيجية لإجراء 100 عملية محليا في الدولة للمقيمين من مختلف الجنسيات استفاد منها مرضى القلب من الفئات المعوزة ومحدودي الدخل.

كما تواجدت دولة الإمارات وهيئاتها الخيرية والإنسانية منذ الأيام الأولى في الدول والمناطق التي تدفق إليها اللاجئون نتيجة الحروب والنزاعات خاصة اللاجئين السوريين وقدمت لهم المساعدات الإنسانية الفورية وتبنت خططا وبرامج متقدمة لإيصال المساعدات إليهم بمختلف أشكالها للتخفيف من الحرمان الذي عاناه اللاجئون بسبب الحروب والنزاعات خاصة المرأة والطفل.

ويعد برنامج الشيخة فاطمة للتطوع أكبر برنامج إنساني عالمي يقوم حاليا بعلاج الأطفال والنساء والمعوزين في العديد من دول آسيا وأفريقيا، ويقيم عيادات ومستشفيات متنقلة يعمل فيها أطباء وممرضون إماراتيون ومتطوعون من دول عديدة.

وشاركت دولة الإمارات في المؤتمرات والاجتماعات الإقليمية والدولية الخاصة بالطفولة ودعمت مبادرة الأمم المتحدة كل امرأة وكل طفل.. ومنذ أن أوصت الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1994 بأن تقيم جميع البلدان يوما عالميا للطفل يحتفل به بوصفه يوما للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال تشارك دولة الإمارات المجتمع الدولي في هذا الاحتفال.

كما عملت الأمم المتحدة على وضع آليات لتعزيز حقوق الطفل في المجتمعات وزيادة الوعي بحقوقهم فيما يتعلق بأهمية حماية الأطفال حول العالم وباتت دولة الإمارات نموذجا عالميا يحتذى به في تقديم كافة السبل الكفيلة لرعاية النساء والأطفال مثل التعليم والحماية والرعاية الصحية للمساهمة في مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة المنشودة ليكونوا قادة المستقبل.

حملة تطعيم

وتكللت مهام حملة الإمارات للتطعيم خلال عامي 2014 و2015 بالنجاح مع إعطاء 86 مليونا و582 ألفا و923 جرعة تطعيم لأطفال باكستان ضد شلل الأطفال، وذلك في إطار تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بدعم القطاع الصحي بجمهورية باكستان الإسلامية.

وقد تمكنت دبي العطاء خلال 7 سنوات من مساعدة أكثر من 10 ملايين طفل من خلال 86 برنامجا ومشروعا وبمبلغ يصل إلى أكثر من 500 مليون درهم. وتملك الدولة سجلا ناصعا في أخذ زمام المبادرة وتوفير كافة السبل لتأمين حماية ورعاية النساء والأطفال والمراهقين في المناطق المحتاجة أو تلك التي تتعرض للمخاطر في كل مكان ودون تمييز.

مرجع

يعتبر المجلس الأعلى للأمومة والطفولة المرجع الأساسي لصانعي القرار في مجال الأمومة والطفولة في دولة الإمارات، ويعمل على تشجيع الدراسات والأبحاث ونشر الثقافات الشاملة للطفولة والأمومة وتشجيع الإنتاج الفني والأدبي للأطفال والأمهات وتوجيه الهيئات والمؤسسات المهنية نحو إنشاء مشروعات تعلم على رعاية الأمومة والطفولة تعليميا وصحيا وثقافيا واجتماعيا واقتراح تنفيذ برامج خاصة تقدم للأطفال والأمهات.

إنجازات

حقق المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، إنجازات كبيرة على صعيد تقديم خدمات الرعاية بشؤون الأم والطفل الإماراتي في دولة الإمارات. ونفذ المجلس عدة برامج لصالح الطفل إيماناً منه بأنه يستحق كل رعاية وعناية فهم أطفالنا وفلذات أكبادنا وجيل المستقبل الذي يجب إعداده جيداً.

اقرأ أيضاً:

ـــ فعاليـات وأنشطـة متنوعــة احـتفـاء بتنشئة جيل المستقبل

ـــ «مبادرات الشيخة فاطمة» تطلق استراتيجية لتخفيف معاناة أطفال العالم

ـــ الريم الفلاسي: تسليط الضوء على أهمية الاعتناء والاهتمام بالطفل

ـــ نورة السويدي: الإمارات نموذج يحتذى في العناية بالأمومة والطفولة

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً