المعلمون الجزائريون ينضمون إلى الاحتجاجات الشعبية

المعلمون الجزائريون ينضمون إلى الاحتجاجات الشعبية

تظاهر آلاف المعلمين، اليوم الأربعاء، وسط العاصمة الجزائرية للمطالبة بسقوط النظام الذي يقوده الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وللمطالبة باصلاح شامل للنظام التعليمي. وقالت معلمة في مدرسة ابتدائية بأحد أحياء ضواحي شرق العاصمة الجزائرية: “جئنا للمطالبة برحيل هذه السلطة، وبتغيير جذري في النظام بأسره، خاصةً في قطاعنا، نرغب في وقف برنامج الوزيرة”.وأكدت ادعاءاتها ضد وزيرة التعليم نورية بن غبريت…




متظاهرون في الجزائر للمطالبة برحيل النظام الحاكم (أرشيف)


تظاهر آلاف المعلمين، اليوم الأربعاء، وسط العاصمة الجزائرية للمطالبة بسقوط النظام الذي يقوده الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وللمطالبة باصلاح شامل للنظام التعليمي.

وقالت معلمة في مدرسة ابتدائية بأحد أحياء ضواحي شرق العاصمة الجزائرية: “جئنا للمطالبة برحيل هذه السلطة، وبتغيير جذري في النظام بأسره، خاصةً في قطاعنا، نرغب في وقف برنامج الوزيرة”.
وأكدت ادعاءاتها ضد وزيرة التعليم نورية بن غبريت التي حملها المتظاهرون مسئولية “انحدار” مستوى التعليم.
وقالت المعلمة: “لن تصدق ذلك، لكن يمكنك التحقيق فيه. يُدرس نفس برنامج التاريخ في السنة الرابعة الإبتدائية والسنة الأولى في الثانوية”.
ويعد المعلمون بذلك آخر المنضمين إلى الاحتجاجات الواسعة التي اندلعت في 22 من فبراير (شباط) الماضي في جميع مناطق البلاد، ضد ترشح الرئيس بوتفليقة المريض.
وتكررت احتجاجات المعلمين في ولايات أخرى بالبلاد مثل باتنة، وبجاية، وسطيف، وقالمة، وعنابة، والبويرة، وورقلة، وتمنراست.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً