خبير : المفاوضات مع واشنطن لن توقف هجمات طالبان

خبير : المفاوضات مع واشنطن لن توقف هجمات طالبان

أكد الخبير في الشؤون الإيرانية، أسامة الهتيمي، أن قوة حركة طالبان وتمددها على الأرض هو الذي دفع الولايات المتحدة الأمريكية إلى الدخول مع الحركة في مباحثات تشتمل على العديد من القضايا ومن بينها سحب القوات الأمريكية من أفغانستان. وأشار الهتيمي ، أن الحركة لا يمكنها على الإطلاق أن تنشغل بالمباحثات عن استمرار استعراض القوة والتأكيد بشكل مستمر على…




مسلحون من حركة طالبان (أرشيفية)


أكد الخبير في الشؤون الإيرانية، أسامة الهتيمي، أن قوة حركة طالبان وتمددها على الأرض هو الذي دفع الولايات المتحدة الأمريكية إلى الدخول مع الحركة في مباحثات تشتمل على العديد من القضايا ومن بينها سحب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وأشار الهتيمي ، أن الحركة لا يمكنها على الإطلاق أن تنشغل بالمباحثات عن استمرار استعراض القوة والتأكيد بشكل مستمر على أنها قادرة على الفعل وتوجيه ضربات قاسية وقوية للمناوئين لها، ذلك أن هذه الهجمات واحدة من أهم الأوراق التي تلاعب الحركة بها واشنطن وبغض النظر عن الإدانات التي تصدر عن واشنطن بهذا الصدد.

وأضاف الهتيمي، أن المباحثات بين الطرفين بالطبع ليست سهلة يسيرة فهي معقدة لأقصى درجة فكلاهما ليس كل الأطراف المعنية بالملف الأفغاني فحسب إذ يصعب على الإطلاق التوصل لصيغ نهائية بشأن العديد من القضايا دون أن تكون حكومة كابول مشاركة في التوصل لهذه الصيغ وهو أمر صعب في ظل إصرار حركة طالبان على رفض مشاركة الحكومة في هذه المباحثات.

وأوضح الخبير في الشؤون الإيرانية، أن طبيعة القضايا تبقى محل النقاش تتباين فيها وجهات النظر بدرجة كبيرة بين الطرفين فدعوة أمريكا لطالبان مثلا حول فك الارتباط بينها وبين تنظيم القاعدة أو حتى إجبار التنظيم على الالتزام بما تمليه الحركة عليه وفق التوافق الأمريكي الطالباني الجديد، وأن ذلك يحتاج للكثير من النقاشات والمباحثات داخل الحركة نفسها فيما أن كل ما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان، ونظام الحكم والشريعة الإسلامية، والعلاقات مع الجيران والتعدد السياسي في البلاد، ومفهوم التداول والموقف من الحكومة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً