استمرار الحراك الشعبي الرافض لبقاء بوتفليقة في الحكم

استمرار الحراك الشعبي الرافض لبقاء بوتفليقة في الحكم

تواصلت اليوم الأربعاء المظاهرات المناوئة لاستمرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في الحكم بالرغم من قراره عدم الترشح لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في 18 أبريل(نيسان) المقبل. وخرج أساتذة التعليم العام في مسيرات احتجاجية بساحة البريد المركزي بوسط الجزائر العاصمة، كما شهدت مدن أخرى مظاهرات مماثلة، تلبية لنداء أطلقه تكتل 6 نقابات مستقلة، من أجل دعم الحراك الشعبي …




مظاهرات في الجزائر (أرشيف)


تواصلت اليوم الأربعاء المظاهرات المناوئة لاستمرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في الحكم بالرغم من قراره عدم الترشح لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل الانتخابات التي كانت مقررة في 18 أبريل(نيسان) المقبل.

وخرج أساتذة التعليم العام في مسيرات احتجاجية بساحة البريد المركزي بوسط الجزائر العاصمة، كما شهدت مدن أخرى مظاهرات مماثلة، تلبية لنداء أطلقه تكتل 6 نقابات مستقلة، من أجل دعم الحراك الشعبي الذي يطالب برحيل الرئيس بوتفليقة وأركان نظامه.

ورفع المحتجون شعارات مناهضة لوزيرة التعليم نورية بن غبريت، كما انضم الطلبة لهذه الوقفات الاحتجاجية، وخرج أساتذة وطلبة جامعة زهران غربي الجزائر، في مسيرة احتجاجية للمطالبة برحيل النظام واحترام الإرادة الشعبية.

ومن جهة أخرى، أعلن الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين تأييده للحراك الشعبي، ورفضه للإجراءات الأخرى التي أعلنها رئيس الجمهورية كونها لا تلبي المطالب الشعبية برحيل النظام وليس في تمديد عمره، واعتبرها غير دستورية، داعياً إلى الدخول في مرحلة انتقالية قصيرة المدى تتمخض عنها انتخابات رئاسية نزيهة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً