نورة السويدي: الإمارات نموذج يحتذى في العناية بالأمومة والطفولة

نورة السويدي: الإمارات نموذج يحتذى في العناية بالأمومة والطفولة

أكدت مديرة الاتحاد النسائي الإماراتي نورة السويدي أن دولة الإمارات باتت نموذجاً يحتذى في العناية بالأمومة والطفولة، وتشارك في جميع الأنشطة الدولية الخاصة بذلك، وتضع البرامج وتنفذ الندوات والدورات وورش العمل التي تسعى إلى خدمتهم. وقالت نورة السويدي بمناسبة يوم الطفل الإماراتي الذي يصادف 15 مارس (آذار) من كل عام – إن “احتفال الدولة بهذه المناسبة للعام الثاني …




alt


أكدت مديرة الاتحاد النسائي الإماراتي نورة السويدي أن دولة الإمارات باتت نموذجاً يحتذى في العناية بالأمومة والطفولة، وتشارك في جميع الأنشطة الدولية الخاصة بذلك، وتضع البرامج وتنفذ الندوات والدورات وورش العمل التي تسعى إلى خدمتهم.

وقالت نورة السويدي بمناسبة يوم الطفل الإماراتي الذي يصادف 15 مارس (آذار) من كل عام – إن “احتفال الدولة بهذه المناسبة للعام الثاني على التوالي يؤكد الأهمية الكبيرة التي توليها قيادتنا الرشيدة للطفل، وحرصها على رعايته وتقديم كل الفرص بهدف تهيئة بيئة مثالية لتربيته لينعم في حاضره ومستقبله، ويكون عدة صالحة لقيادة مسيرة التنمية في البلاد”.

وأوضحت أن رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، ترعى الطفل بشكل كبير، وتهتم بكل ما يخصه من تربيته وتوفير التسهيلات اللازمة لذلك.

وأشارت إلى أن “الشيخة فاطمة بنت مبارك توجه دائما بالاهتمام بأطفالنا، وتدعو إلى وضع البرامج الخاصة التي تؤهلهم للحاضر والمستقبل بعد أن أقرت الاستراتيجيات الخاصة بذلك، كما وجهت بانشاء مجلس استشاري للأطفال، وأعلنت عن جائزة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للوقاية من التنمر في المدارس لتكريم الفائزين في برنامج الوقاية من التنمر الذي نفذه المجلس بنجاح خلال السنوات القليلة الماضية.

وأضافت أن “أم الإمارات” أطلقت العام الماضي جائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة، والتي نجحت في استقطاب العديد من الجهات المشاركة، وتم تكريم الفائزين بها وكان نجاح هذا الاحتفال دافعاً لها لجعل الجائزة عالمية لتنال اهتماماً أكثر ومشاركة أكبر من داخل الدولة وخارجها.

وذكرت مديرة الاتحاد النسائي الإماراتي أن “إطلاق الجائزة يبرز اهتمام دولتنا بقضايا الطفولة محلياً وعالمياً، وتشجيع الأفراد والجهات الحكومية والخاصة في الدولة على البحث العلمي والدراسات المتخصصة في مجال الأمومة والطفولة، وتوفير الخدمات اللازمة للعناية بالأمومة والطفولة من حيث توفير آليات وتدابير للتوفيق بين دور الأم في الأسرة ودورها في الحياة العامة، إضافة إلى تكريم الشخصيات العالمية صاحبة الإنجازات المتميزة في مجال رعاية الأمومة والطفولة”.

وأشارت إلى أن ” أم الإمارات” ركزت على جانب مهم في حياة الطفل، وهو اللعب واللهو المقبول الذي هو جزء من طبيعته وحياته، مؤكدة أن هذه اللفتة منها كانت في محلها حيث يعمل المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على تنفيذ توجيهاتها في برامجه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً