“فلاي دبي” عبر 24: هذه خطتنا البديلة للمسافرين عبر رحلات “بوينغ 737”

“فلاي دبي” عبر 24: هذه خطتنا البديلة للمسافرين عبر رحلات “بوينغ 737”

أكدت شركة “فلاي دبي”، تواصلها المستمر مع شركة بوينغ الأمريكية وهيئة الطيران المدني الإماراتي، للاطلاع على جميع التحديثات المتعلقة بطائرات بوينغ 737 ماكس، والتي حظرت الهيئة تحليقها في أجواء الدولة، للوقوف على مدة الحظر وتحديد الخطوة المقبلة للشركة. وأشارت شركة “فلاي دبي” في تصريح خاص ، إلى أنها بانتظار ما تسفر عنه عملية جمع البيانات …




طائرة بوينغ تابعة لخطوط فلاي دبي (أرشيف)


أكدت شركة “فلاي دبي”، تواصلها المستمر مع شركة بوينغ الأمريكية وهيئة الطيران المدني الإماراتي، للاطلاع على جميع التحديثات المتعلقة بطائرات بوينغ 737 ماكس، والتي حظرت الهيئة تحليقها في أجواء الدولة، للوقوف على مدة الحظر وتحديد الخطوة المقبلة للشركة.

وأشارت شركة “فلاي دبي” في تصريح خاص ، إلى أنها بانتظار ما تسفر عنه عملية جمع البيانات التي تقوم بها هيئة الطيران المدني مع إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية وشركة بوينغ لصناعة الطائرات، إذ إنه حتى الآن لم يثبت وجود خلل في هذا النوع من الطائرات، وإيقاف استخدامها هو إجراء احترازي لضمان سلامة المسافرين، التي هي على رأس أولويات الشركة.

ولفتت الشركة إلى أنها عدلت جداول رحلاتها بعد إيقافها العمل بـ 11 طائرة من طراز بوينغ 737 ماكس 8، وطائرتين من طراز بوينغ 737 ماكس 9، تطبيقاً لقرار هيئة الطيران المدني الإماراتي بحظر تحليق طائرات بوينغ 737 في أجواء الدولة.

مواعيد جديدة
ونوهت شركة “فلاي دبي” بأنها ستقوم بالتواصل مع المسافرين الذين كان لديهم حجوزات على طائرات ماكس 737، لإبلاغهم بالمواعيد الجديدة لرحلاتهم على متن طائرات بوينغ 800-737 الجيل الجديد، كما أنها بصدد نشر تعديلات الرحلات عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت الشركة أن حظر تحليق طائرات بوينغ 737 ماكس، هو موجة عالمية، ومن شأنها التأثير على جدول رحلات “فلاي دبي” حول العالم وليس فقط في الإمارات، نظراً إلى أن غالبية دول العالم اتخذت قرارها كذلك بحظر تحليق هذا الطراز من الطائرات.

وشددت “فلاي دبي” على التزامها التام بقرار هيئة الطيران المدني الإماراتي، القاضي بحظر تحليق طائرات بوينغ 737 ماكس، وكل ما يصدر عن الهيئة بشأن ذلك.

يذكر أن طائرتين من طراز بوينغ 737 ماكس الأولى تابعة للخطوط الجوية الأثيوبية والثانية تابعة لشركة ” ليون وان” الإندونيسية سقطتا خلال فترة تقل عن ستة أشهر، فيما أشارت التقارير إلى تشابه أسباب سقوط الطائرتين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً