قسد: مقتل 38 داعشياً في معقلهم الأخير بسوريا

قسد: مقتل 38 داعشياً في معقلهم الأخير بسوريا

لقى ما لا يقل عن 38 إرهابياً من تنظيم داعش مصرعهم في الهجمات الأخيرة التي شنتها قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وهو تحالف يقوده الأكراد، على المعقل الأخير للمتطرفين في سوريا والتي راح ضحيتها أيضاً ثلاثة من مقاتلي هذه القوات، وفقاً لما أعلنته الميليشيات الكردية الثلاثاء. وكتب المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، على حسابه على (تويتر) …




عناصر قسد المسلحة تحكم سيطرتها على الباغوز (أ ف ب)


لقى ما لا يقل عن 38 إرهابياً من تنظيم داعش مصرعهم في الهجمات الأخيرة التي شنتها قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وهو تحالف يقوده الأكراد، على المعقل الأخير للمتطرفين في سوريا والتي راح ضحيتها أيضاً ثلاثة من مقاتلي هذه القوات، وفقاً لما أعلنته الميليشيات الكردية الثلاثاء.

وكتب المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، على حسابه على (تويتر) “قاتلت قواتنا الإرهابيين على أكثر من محور، وأكدت القيادة مقتل 38 إرهابياً”.

وأشار بالي إلى أن الطيران شن 20 غارة جوية على الباغوز، آخر معقل لداعش، مما تسبب في تدمير “عدد من المركبات العسكرية والملاجئ ومستودعين للذخيرة ومركز قيادة” لداعش.

ولم يؤكد المتحدث ما إذا كان “الطيران” ينتمي إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يدعم قوات سوريا الديمقراطية في الهجوم.

وشوهدت أعمدة من الدخان الكثيف في الباغوز خلال هذه الساعات الأخيرة بعد استئناف الهجوم الذي بدأ قبل شهر، والذي توقف في عدة مناسبات بسبب وجود مدنيين في المنطقة المتاخمة للعراق.

وكشف بالي أن الإرهابيين قاموا بشن هجوم مضاد وأطلقوا صاروخين حراريين على محورين في الباغوز، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من قوات سوريا وإصابة 10 آخرين.

جدير بالذكر أن الآلاف من مقاتلي داعش استسلموا في الأيام الأخيرة بسبب الضغط الذي مارسته قوات سوريا الديمقراطية، واستجابة أيضاً لأوامر قادة داعش، الذين كانوا قد وافقوا على خروج أقاربهم وعناصرهم الجرحى أو غير القادرين على القتال حتى النهاية من البلدة.

وتعد الباغوز، الواقعة قرب الحدود العراقية، آخر بلدة في أيدي الجماعة المتطرفة بعد أن فقدت كافة المناطق التي كانت تسيطر عليها في سوريا، باستثناء بعض المناطق الصحراوية في وسط البلاد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً