نائب عمدة لوس أنجلوس لـ”البيان”: عام التسامح تجسيد لانفتاح الإمارات ونتوق للعمل مع دبي

نائب عمدة لوس أنجلوس لـ”البيان”: عام التسامح تجسيد لانفتاح الإمارات ونتوق للعمل مع دبي

قال مسؤول رفيع في ولاية لوس انجلوس لصحيفة “البيان” إن “عام التسامح” يجسد رؤية التنوع في دولة الامارات ويوصل رسالة مفادها أن البيئة المتنوعة والمتسامحة هي القادرة على أن تكن رائدة في مجال الأعمال.

قال مسؤول رفيع في ولاية لوس انجلوس لصحيفة “البيان” إن “عام التسامح” يجسد رؤية التنوع في دولة الامارات ويوصل رسالة مفادها أن البيئة المتنوعة والمتسامحة هي القادرة على أن تكن رائدة في مجال الأعمال.

alt

وصرحت نينا هاشيجيان، نائب عمدة مدينة لوس انجلس، المدينة التي يبلغ حجم اقتصادها 669 مليار دولار، في لقاء مع الصحيفة، على هامش زيارة وفد “فريق دبي” بتنظيم “مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار”، أن “المدينة منفتحة مع عقد الشراكات الاقتصادية مع لاعبين رئيسيين على ساحة الاقتصاد الدولي مثل دبي”، وأضافت:” هذا من دون شك يجعل مدينتنا وحياتنا أفضل”. وأعربت عن القيم المشتركة بين ثقافة المدينتين من حيث إن دبي تضم أكثر من 200 جنسية بينما يتحدث الناس في مقاطعة لوس انجلوس أكثر من 220 لغة.

alt

وكشفت خلال لقائها الوفد في القصر البلدي للمدينة ظهر أمس عن سبعة مشاريع ضخمة مفتوحة للاستثمار الأجنبي تخطط لها المدينة وصولا الى العام 2040، تشمل قطاعات البناء والمواصلات والمناطق التجارية الخاصة بالعلوم الحيوية والطاقة النظيفة والتكنولوجيا وهي القطاعات ذاتها التي تسعى دبي من خلال بعثتها الاقتصادية الى الساحل الغربي من الولايات المتحدة للاطلاع على تجاربها وأفضل الفرص المشتركة في الاعمال.

alt
وتلقت نائب عمدة لوس انجلوس النسخة الإنجليزية من كتاب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، “رعاه الله، من فهد القرقاوي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، بحضور عبد الله السبوسي، القنصل العام لدولة الإمارات.

alt

الجدير ذكره أن بعثة سابقة من حكومة دبي والفريق ذاته الى لوس انجلوس قد نجحت سابقا في تحقيق هدفها، وجاء اللقاء الجديد في اطار متابعة مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مؤخراً مع مدينة لوس أنجلوس ويجري تنفيذها ضمن القطاعات الرئيسية، بما في ذلك السيارات الكهربائية وألعاب الفيديو والتجارة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات وشبكات التواصل الاجتماعي والمجال الأكاديمي والرعاية الصحية والتقنيات النظيفة والاستدامة والإعلام والصناعات الإبداعية وغيرها من المجالات.

ووصلت قيمة صادرات لوس أنجلوس إلى الإمارات في العام 2017 إلى 834.613.717 دولارا أمريكيا، في حين بلغت صادرات ولاية كاليفورنيا إلى 1.516 مليار دولار أمريكي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً