كوريا الجنوبية تدعو جارتها الشمالية لانتهاج “الحكمة”

كوريا الجنوبية تدعو جارتها الشمالية لانتهاج “الحكمة”

دعت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء، جارتها الشمالية لاتخاذ قرار “حكيم” وسط تقارير مستمرة عن استعدادات بيونغ يانغ المحتملة لإطلاق صاروخ أو قمر صناعي. وقال المتحدث باسم الوزارة كيم إن-تشول في بيان صحافي: “أثيرت مخاوف كثير إثر تقارير عن الوضع في دونغتشنغ-ري”، مشيراً إلى موقع إطلاق الصواريخ على الساحل الغربي من كوريا …




موقع إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية دونغتشنغ-ري (أرشيف)


دعت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء، جارتها الشمالية لاتخاذ قرار “حكيم” وسط تقارير مستمرة عن استعدادات بيونغ يانغ المحتملة لإطلاق صاروخ أو قمر صناعي.

وقال المتحدث باسم الوزارة كيم إن-تشول في بيان صحافي: “أثيرت مخاوف كثير إثر تقارير عن الوضع في دونغتشنغ-ري”، مشيراً إلى موقع إطلاق الصواريخ على الساحل الغربي من كوريا الشمالية، والذي ورد أنه أعيد بناؤه بعد تفكيكه جزئياً العام الماضي.

وأضاف وفقاً لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) “تأمل الحكومة بسيؤول بأن يتخذ الشمال قراراً مبنياً على أساس حكيم، وأن يكون مفيداً للجميع”.

وأوضح أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تراقبان بدقة تحركات كوريا الشمالية في “دونغتشانغ-ري” من قبل بدء قمة هانوي غير المثمرة والتي عقدت الشهر الماضي بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأشارت موجة من تقارير وسائل الإعلام وتحليلات بحثية أمريكية لصور الأقمار الصناعية التجارية، إلى أن بيونغ يانغ تتخذ خطوات لإعادة تركيب منشأتها لإطلاق الصواريخ بعيدة المدى، ورأى بعض الخبراء أن النشاط الواضح في إعادة بناء المنشأة قد يكون جزءاً من تكتيك الشمال التفاوضي لفرض سيطرتها على المفاوضات النووية المستقبلية مع الولايات المتحدة.

وانتهت قمة كيم وترامب الأخيرة دون التوصل إلى اتفاق، حيث فشل الجانبان في تضييق الفجوة في وجهات النظر بشأن نطاق نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ وتخفيف العقوبات من جهة واشنطن، ورفض المتحدث أن يعطي إجابة مباشرة لدى سؤاله عن الاختلاف الواضح في نهج تناول بيونغ يانغ وواشنطن للمفاوضات النووية.

وقال “ستسعى حكومتنا إلى الاستئناف المبكر للمحادثات بين الشمال والولايات المتحدة على أساس التعاون الوثيق للجنوب مع الولايات المتحدة، كما ستواصل بذل الجهود الرامية لتحقيق نزع السلاح النووي بالكامل وإحلال نظام سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية”.

والجدير بالذكر، أن بيونغ يانغ فضلت إجراء عملية نزع السلاح النووي تدريجياً مقابل تعويضات في المقابل من الولايات المتحدة مثل تخفيف العقوبات، ويبدو أن واشنطن شددت موقفها ضد أسلوب الخطوة بخطوة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً