سيؤول: استراتيجية “كل شيء أو لا شيء” لن تفلح تجاه بيونغ يانغ

سيؤول: استراتيجية “كل شيء أو لا شيء” لن تفلح تجاه بيونغ يانغ

قال المستشار الخاص لرئيس كوريا الجنوبية، مون تشونغ إن، اليوم الثلاثاء، إنه “يتعين على الولايات المتحدة العمل على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بالتدريج، لأن استراتيجية “كل شيء أو لا شيء” لن تساعد على كسر الجمود في المحادثات”. وعقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ثاني اجتماع لهما في الشهر الماضي، لمناقشة المطالب الأمريكية…




المستشار الخاص لرئيس كوريا الجنوبية، مون تشونغ إن (يونهاب)


قال المستشار الخاص لرئيس كوريا الجنوبية، مون تشونغ إن، اليوم الثلاثاء، إنه “يتعين على الولايات المتحدة العمل على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بالتدريج، لأن استراتيجية “كل شيء أو لا شيء” لن تساعد على كسر الجمود في المحادثات”.

وعقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ثاني اجتماع لهما في الشهر الماضي، لمناقشة المطالب الأمريكية بأن تفكك كوريا الشمالية برنامجها النووي مقابل ضمانات أمنية ورفع العقوبات، ولكن المحادثات التي جرت في فيتنام انهارت وانتهت دون اتفاق رغم أن الزعيمين افترقا بشكل ودي.

وأضاف مون أن “الجانبين يتحملان مسؤولية انهيار المحادثات لكن الولايات المتحدة شددت موقفها فجأة على ما يبدو ودعت إلى نزع السلاح النووي كلية من كوريا الشمالية رغم تلميحات سابقة بأنها قد توافق على أسلوب تدريجي”.

وتابع أن “قدمت الولايات المتحدة طلبات مبالغ فيها لكوريا الشمالية لإبرام اتفاق كبير في حين كان الزعيم كيم مفرطاً في الثقة بأنه يستطيع إقناع ترامب للحصول على ما يريد مقابل إغلاق مجمع يونغبيون النووي الرئيسي”.

وأشار إلى كلمة للمبعوث الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية ستيفن بيغون في جامعة ستانفورد، تعهد خلالها بالسعي لتحقيق الالتزامات على نحو متواز وخريطة طريق للمفاوضات وما يصدر من إعلانات.

وقال إن “الجانب الأمريكي تراجع عن موقفه في هانوي ودعا لإبرام اتفاق شامل”، وأضاف “بعد كلمة بيغون في جامعة ستانفورد كان لدي انطباع قوي بأنهم واقعيون لكنهم في القمة اتخذوا موقف كل شيء أو لا شيء”، موضحاً أن كوريا الشمالية كانت ستحصل على اتفاق إذا طمأنت الولايات المتحدة بتعهدها التخلي عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم في منشآت أخرى وليس فقط في مجمع يونغبيون.

وعبر رئيس كوريا الجنوبية عن أمله أن يؤدي إبرام اتفاق لتخفيف العقوبات الأمريكية وأن يمهد الطريق لاستئناف مشروعات اقتصادية بين الكوريتين ومنها منطقة صناعية وأخرى سياحية، وقال المستشار مون إن “كوريا الجنوبية قد تلعب دوراً في تسيير المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أكثر من دور الوسيط”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً