صحيفة جزائرية: الابراهيمي لقيادة المرحلة الانتقالية

صحيفة جزائرية: الابراهيمي لقيادة المرحلة الانتقالية

أفادت مصادر متطابقة لصحيفة “البلاد” الجزائرية، أن هنالك توجهاً رسمياً لدى صناع القرار في العاصمة الجزائرية، لإلغاء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18 أبريل (نيسان) المقبل والذهاب فوراً إلى مرحلة انتقالية كمخرج للأزمة السياسية الراهنة. وبحسب ذات المصادر والتسريبات فإنّ الدبلوماسي الجزائري المعروف الأخضر الإبراهيمي مقترح حالياً من أجل قيادة المرحلة الانتقالية، والإشراف على حوار وطني شامل …




بوتفليقة مستقبلاً الإبراهيمي (أرشيف)


أفادت مصادر متطابقة لصحيفة “البلاد” الجزائرية، أن هنالك توجهاً رسمياً لدى صناع القرار في العاصمة الجزائرية، لإلغاء الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18 أبريل (نيسان) المقبل والذهاب فوراً إلى مرحلة انتقالية كمخرج للأزمة السياسية الراهنة.

وبحسب ذات المصادر والتسريبات فإنّ الدبلوماسي الجزائري المعروف الأخضر الإبراهيمي مقترح حالياً من أجل قيادة المرحلة الانتقالية، والإشراف على حوار وطني شامل لا يقصي أحداً من مكونات المجتمع الجزائري.

وتابع تقرير الصحيفة، أن هنالك توجهاً نحو تعيين الوزير رمطان لعمامرة، وزيراً أولاً خلفاً لأحمد أويحيى، وتكليفه بتشكيل حكومة توافق وطني انتقالية، حيث سيتم إزاحة أغلبية الوجوه الحكومية الحالية، خصوصاً تلك الوجوه المحسوبة على أحزاب الموالاة، والوجوه الحكومية التي أثارت غضباً شعبياً خلال الفترة الماضية.

ويأتي ذلك تزامناً مع رفض أكثر من ألف قاض الإشراف على الانتخابات الرئاسية إذا شارك فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فيما يمثل إحدى أكبر الضربات للرئيس المعتل الصحة منذ بدء الاحتجاجات قبل أكثر من أسبوعين ضد سعيه لتمديد ولايته.

وعاد بوتفليقة إلى الجزائر أمس الأحد بعد أن خضع للعلاج في سويسرا، فيما رفض المحتجون عرضه عدم إكمال مدته إذا فاز في الانتخابات.

من هو الإبراهيمي
ويعتبر الإبراهيمي (مواليد 1934) أحد أبرز الوجوه السياسية في الجزائر، إذ شغل مناصب عدة من أبرزها وزير خارجية بلاده، بين عامي 1991 و1993، وفي عام 2001، عين الإبراهيمي ممثلاً خاصاً للأمم المتحدة في أفغانستان والعراق، ومن ثم مبعوثاً دولياً لسوريا في 2012.

والأخضر الإبراهيمي متزوج، وله ثلاثة أبناء، منهم الأميرة ريم، الصحفية السابقة في شبكة CNN، التي تزوجت من الأمير علي بن الحسين، شقيق الملك عبد الله الثاني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً