اليابان تحيي الذكرى الثامنة لتسونامي وكارثة محطة فوكوشيما النووية

اليابان تحيي الذكرى الثامنة لتسونامي وكارثة محطة فوكوشيما النووية

تحيي اليابان اليوم الاثنين الذكرى الثامنة للزلزال المدمر وموجات المد الهائلة (تسونامي) اللذين ضربا شمال شرق البلاد وتسببا في كارثة نووية في محطة فوكوشيما، وهي الأسوأ منذ حادث تشرنوبيل عام .1986 ومن المقرر أن تقام مراسم تذكارية في العاصمة طوكيو وشمال شرقي البلاد لإحياء ذكرى 18500 شخص فقدوا أرواحهم بعد أن تسبب زلزال في عرض البحر بلغت قوته…




alt


تحيي اليابان اليوم الاثنين الذكرى الثامنة للزلزال المدمر وموجات المد الهائلة (تسونامي) اللذين ضربا شمال شرق البلاد وتسببا في كارثة نووية في محطة فوكوشيما، وهي الأسوأ منذ حادث تشرنوبيل عام .1986

ومن المقرر أن تقام مراسم تذكارية في العاصمة طوكيو وشمال شرقي البلاد لإحياء ذكرى 18500 شخص فقدوا أرواحهم بعد أن تسبب زلزال في عرض البحر بلغت قوته 9 درجات على مقياس ريختر أدى إلى تسونامي هائل دمر المنطقة في في11 مارس عام .2011

ومن المقرر أيضاً أن يشارك رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في مراسم في العاصمة إلى جانب الأمير أكيشينو والأميرة كيكو والأسر المنكوبة والناجين.

وعانت محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية من انصهار قلب ثلاثة من مفاعلاتها الستة، ما تسبب في كارثة نووية. ودفعت حالة الطوارئ مئات الآلاف من الناس إلى ترك منازلهم بسبب المخاوف من التلوث الإشعاعي والانفجار النووي.

وقبل عامين، رفعت الحكومة أوامر الإخلاء في العديد من البلدات المحيطة بالمحطة، الواقعة على بعد 230 كيلومتراً شمال شرقي طوكيو، بعد أن أنهت أعمال إزالة التلوث، التي يقول النقاد إنها كانت غير فعالة.

وعلى الرغم من هذه الخطوة، فإن عشرات الآلاف من السكان، وخاصة الأمهات والأطفال والشباب، لم يعودوا بعد إلى تلك البلدات بسبب ضيق فرص العمل والمخاوف من التلوث الإشعاعي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً