مقتل 40 من بوكو حرام في منطقة بحيرة تشاد

مقتل 40 من بوكو حرام في منطقة بحيرة تشاد

أعلنت القوة المشتركة المتعددة الجنسية لمكافحة تنظيم بوكو حرام، في محيط بحيرة تشاد، أنها قتلت 40 إرهابياً خلال مواجهتين في النيجر ونيجيريا، منذ يوم الجمعة الماضي. ووفق بيان تلقته وكالة فرانس برس، أكدت القوة الجمعة “اعتداء إرهابيين من بوكو حرام، ناشطين على طول خط نهر كامادوغو بين النيجر ونيجيريا، على قواتنا المتمركزة في غيسكيرو بالنيجر، ودافعت القوات عن موقعها …




مسلحون من بوكو حرام الانفصالية الإرهابية في نيجيريا (أرشيف)


أعلنت القوة المشتركة المتعددة الجنسية لمكافحة تنظيم بوكو حرام، في محيط بحيرة تشاد، أنها قتلت 40 إرهابياً خلال مواجهتين في النيجر ونيجيريا، منذ يوم الجمعة الماضي.

ووفق بيان تلقته وكالة فرانس برس، أكدت القوة الجمعة “اعتداء إرهابيين من بوكو حرام، ناشطين على طول خط نهر كامادوغو بين النيجر ونيجيريا، على قواتنا المتمركزة في غيسكيرو بالنيجر، ودافعت القوات عن موقعها بقوة وقتلت 27 إرهابياً”.

وبعد المعركة، فر العديد من الجهاديين إلى نيجيريا، بحسب بيان القوة المشتركة.

والسبت، وقعت مواجهة جديدة بين القوة المتعددة الجنسية ومقاتلين من بوكو حرام في محيط أبادام في نيجيريا.

وبحسب بيان القوة، قُتل 23 جهادياً من التنظيم، وقُبض على جهادي.

وأكدت القوة عزمها على “تكثيف” العمليات حتى “تحييد بوكو حرام في آخر المواقع التي تسيطر عليها”.

وفي أواخر فبراير(شباط) دخلت وحدة مؤلفة من أكثر من 500 جندي مرتبطة بالقوة المشتركة إلى نيجيريا “لمساعدة” الجيش النيجيري.

والقوة المشتركة المدعومة من دول غربية تضم قوات من تشاد، والكاميرون، والنيجر، ونيجيريا، لمكافحة بوكو حرام في منطقة بحيرة تشاد بمساعدة لجان مراقبة مؤلفة من مواطنين محليين.

وقُتل أكثر من 27 ألف شخص منذ بدء تمرد بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا في 2009، فيما لا يزال 1.8 مليون شخص عاجزين عن العودة إلى بيوتهم.

وامتدّ النزاع إلى الدول المجاورة، وهي النيجر، وتشاد، والكاميرون، ما أدى إلى أزمة إنسانية في منطقة بحيرة تشاد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً