“شروق” تعقد شراكة مع فنادق شذا لإدارة منتجعات مجموعة الشارقة

“شروق” تعقد شراكة مع فنادق شذا لإدارة منتجعات مجموعة الشارقة

كشفت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، عن تعيين فنادق شذا -العلامة الفندقية الرائدة التي تجسد روح الضيافة العربية الأصيلة في الشرق الأوسط- لإدارة ثلاثة من منتجعاتها الفاخرة. وتشمل مجموعة فنادق الشارقة نزل الرفراف في كلباء، واحة البداير في صحراء البداير ونزل الفاية في صحراء مليحة الأثرية. وبهذا، ستتولى العلامة التجارية “مسك من شذا”، التي تشتهر بتقديمها تجارب ضيافة …

ff-og-image-inserted

كشفت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، عن تعيين فنادق شذا -العلامة الفندقية الرائدة التي تجسد روح الضيافة العربية الأصيلة في الشرق الأوسط- لإدارة ثلاثة من منتجعاتها الفاخرة.

وتشمل مجموعة فنادق الشارقة نزل الرفراف في كلباء، واحة البداير في صحراء البداير ونزل الفاية في صحراء مليحة الأثرية.

وبهذا، ستتولى العلامة التجارية “مسك من شذا”، التي تشتهر بتقديمها تجارب ضيافة بمعايير عالمية تجمع بين الأصالة والفخامة وأنماط حياة فريدة لأسواق السفر والسياحة، إدارة وتشغيل هذه المنتجعات الثلاث الفاخرة، التي تنضوي تحت مظلة علامة “مجموعة الشارقة” التجارية من “شروق”.

وقد جاء الإعلان عن ذلك، خلال المشاركة الثانية عشرة للهيئة، في الدورة الـ53 من معرض بورصة برلين الدولي للسياحة والسفر، وذلك عبر منصتها المشاركة ضمن جناح هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة.

وتعد “مجموعة الشارقة” المحاطة بالمناظر الطبيعية الخلابة والكثبان الرملية الساحرة، علامة تجارية هي الأولى من نوعها في عالم الضيافة الفاخرة في إمارة الشارقة، ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ويقدم كل منتجع من هذه المنتجعات، سواء نزل الرفراف منتجع السياحة البيئية في مدينة كلباء، أو نزل الفاية الصحراوي أو واحة البداير، للضيوف فرصة الانغماس في أجواء الطبيعة والثقافة والتراث التي تحيط الموقع، واكتشاف مزيج رائع من التجارب والخبرات المحلية الأصيلة.

ويقدم نزل الرفراف في كلباء للضيوف، فرصة الاسترخاء والاستمتاع واستكشاف سحر البيئة المحيطة وجمالها الطبيعي، فيما توفر واحة البداير، والتي تقع على مسافة 60 دقيقة بالسيارة من كلباء لزوارها، بيئة مثالية لا تضاهى مفعمة بالراحة والسكينة واستراحة صحراوية خلابة بعيداً عن صخب المدينة وبين الكثبان الرملية الساحرة في وسط الشارقة، كما يمكن لزوارها الاستمتاع بباقة متنوعة من مرافق الاستجمام والرفاهية.

أما نزل الفاية، الذي يقع على مقربة من صخرة الأحفور في صحراء مليحة، فهو يتيح للضيوف فرصة الإبحار في تاريخ وثقافة المنطقة، من خلال استكشاف المعالم الأثرية، وتجربة مجموعة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية والمنتجعات الصحية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً