حمدان بن محمد: جامعات دبي ستتحول لمناطق اقتصادية متكاملة ومراكز لتخريج المبتكرين

حمدان بن محمد: جامعات دبي ستتحول لمناطق اقتصادية متكاملة ومراكز لتخريج المبتكرين

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي أن جامعات دبي ستتحول إلى مناطق اقتصادية متكاملة ومراكز لتخريج المبتكرين ورواد الأعمال.

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي أن جامعات دبي ستتحول إلى مناطق اقتصادية متكاملة ومراكز لتخريج المبتكرين ورواد الأعمال.

وقال سموه إن حكومة دبي باشرت العمل على تنفيذ بنود «وثيقة الخمسين» التي تجسد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لمستقبل دبي ومسيرتها المتواصلة للتطوير لجعلها أفضل مدينة في العالم.

جهود

وأوضح سموه أن قطاع التعليم العالي والجامعات يشكل الرافد الأهم لجهود دبي الرامية إلى تأسيس جيل جديد من الخريجين يؤمنون بأهمية الابتكار وريادة الأعمال والبدء بتأسيس مرحلة جديدة من قصص النجاح في سن مبكرة بعيداً عن منظومة التعليم التقليدية التي قد تبعدهم عن تحقيق أحلامهم وتصعب عليهم المساهمــة الإيجابيــة فــي مجتمعهــم.

جاء ذلك بمناسبة اعتماد سموه استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي أعلنها سموه في البند السادس من وثيقة الخمسين، لتحويل الجامعات الوطنية والخاصة في دبي إلى مناطق حرة تسمح للطلاب بممارسة النشاط الاقتصادي والإبداعي، وتعزيز هذه المنهجية كركيزة وهدف رئيس لمنظومة التعلم والتخرج.

وقال سموه: «اعتمدنا استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة التي تركز على وثيقة الخمسين لإنشاء مناطق اقتصادية وإبداعية متكاملة في الجامعات الوطنية والخاصة.. الاستراتيجية ستعزز مكانة دبي كمركز إقليمي لدعم الشباب وتطوير الجيل الجديد من المناهج والمفاهيم التعليمية بالاعتماد على الابتكار والتكنولوجيا»

دعم المواهب

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في تغريدات عبر «تويتر»: «أطلقنا اليوم (أمس) استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة والهدف تحويل جامعات دبي إلى مناطق اقتصادية متكاملة ومراكز لتخريج المبتكرين ورواد الأعمال».

وأضاف سموه: «نريد دبي مركزاً إقليمياً لدعم الشباب وتطوير الجيل الجديد من المناهج والمفاهيم التعليمية بالاعتماد على الابتكار والتكنولوجيا وهذه الرؤية ثمرة من ثمرات وثيقة الخمسين لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم».

وأوضح سموه أن دبي تضم مجموعة من أبرز المؤسسات التعليمية والجامعات الوطنية والعالمية تُخرّج آلاف الطلاب المبدعين والمبتكرين سنوياً، ويجب التركيز على دعم مواهبهم وتبني أفكارهم لإطلاق مشاريع وشركات تساهم فورياً في دعم الاقتصاد المستقبلي لمدينة دبي.

وأضاف سموه: «من واجب جميع مدارسنا وجامعاتنا أن تغرس روح ريادة الأعمال في عقلية شبابنا وطلاب جامعاتنا.. عقلية تخلق القيمة من خلال تطوير خدمات وتقنيات ومنتجات جديدة من دبي للعالم بأكمله».

مبادرات

وجاء إعداد الاستراتيجية من قبل مؤسسة دبي للمستقبل بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية وستشرف على متابعة تنفيذ المشاريع والمبادرات والأفكار التي يتم إطلاقها ضمن استراتيجية دبي للمناطق الجامعية الحرة، وتطوير الخطط التنفيذية ودراسة المقترحات لتنفيذ مخرجات البند السادس من وثيقة الخمسين، إضافة إلى التعاون مع الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات التعليمية والمراكز البحثية في دبي ومختلف أنحاء العالم للإشراف على انطلاق ودعم الشركات الناشئة من الجامعات.

كما ستعمل المؤسسة على تسريع تحقيق أهداف استراتيجية دبي للمناطق الحرة وترسيخ ثقافة الابتكار وريادة الأعمال في الجامعات والمؤسسات التعليمية في دبي، إضافة إلى تقييم مراحل الإنجاز وإعداد تقارير شهرية ودورية لاستعراض التحديات الحالية والمستقبلة وإيجاد حلول فعالة ومناسبــة لهــا.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد لخّص رؤيته المستقبلية لإمارة دبي ضمن وثيقة الخمسين التي تضمّنت تسعة بنود ترسم ملامح خطة عمل حكومة دبي للارتقاء بمستويات جودة حياة سكانها في مختلف المجالات والقطاعات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً