إنقاذ طفلة ولدت بعمر 5 أشهر ووزنها 550 جراماً

إنقاذ طفلة ولدت بعمر 5 أشهر ووزنها 550 جراماً

نجح الأطباء بأبوظبي في إنقاذ طفلة مواطنة حديثة الولادة، تمت ولادتها في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي على عمر 23 أسبوعاً و 3 أيام من الحمل أي خمسة أشهر فقط، وبلغ وزنها عند الولادة 550 جراماً وطولها 30 سنتيمتراً؛ حيث تعد من الحالات النادرة على مستوى العالم من جهة موعد الولادة، ووزن المولودة الذي يعد قليلاً جداً، إذا ما أخذنا بالاعتبار …

emaratyah

نجح الأطباء بأبوظبي في إنقاذ طفلة مواطنة حديثة الولادة، تمت ولادتها في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي على عمر 23 أسبوعاً و 3 أيام من الحمل أي خمسة أشهر فقط، وبلغ وزنها عند الولادة 550 جراماً وطولها 30 سنتيمتراً؛ حيث تعد من الحالات النادرة على مستوى العالم من جهة موعد الولادة، ووزن المولودة الذي يعد قليلاً جداً، إذا ما أخذنا بالاعتبار أن الوزن المثالي للمولود بعد اكتمال مدة الحمل يزيد عادة على 2500 جرام.
وقال محمد علي الشرفاء الحمادي، الرئيس التنفيذي للمجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية التي تمتلك وتدير مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال: «إنه بمشيئة الله وقدرته، أسهمت الكوادر الطبية ذات الكفاءة العالية في المستشفى إلى جانب وحدة العناية المركزة بالأطفال الخدج المتطورة والمعتمدة من قبل دائرة الصحة في أبوظبي ضمن المستوى الثالث، في إنقاذ المولودة التي أمضت 132 يوماً في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة و 4 أيام في قسم الأطفال»، مشيراً إلى أن المجموعة تحرص على توفير أحدث التقنيات والمعدات الطبية، واستقطاب الكوادر ذات الكفاءة العالية لتوفير أفضل الخدمات الصحية على المستوى العالمي.
وأوضح الدكتور إيفانيو أسويتا، استشاري ورئيس قسم الخدج وحديثي الولادة في المستشفى، أن الحالة تعد نادرة جداً؛ حيث إن نسبة حدوث الولادة على عمر 23 أسبوعاً من الحمل عالمياً هي في حدود 5 ولادات بين كل 10 آلاف ولادة، وأن نسبة استمرار حياة المولود على هذا العمر من الحمل هي 29%.
مشيرا إلى أن إجمالي المواليد في المستشفى بلغ 12 ألف مولود منذ افتتاحه عام 2015.
وقال ماريانو جونزاليز، الرئيس التنفيذي في المستشفى: إن المولودة حظيت باهتمام ومتابعة ورعاية بشكل مستمر تكللت بالنجاح، وقد غادرت المستشفى وهي تتمتع بصحة جيدة، ووصل وزنها إلى 2500 جرام.
وأعرب والد المولودة عبد الله علي الكعبي، عن سعادته البالغة لإنقاذ ابنته ريما التي ولدت في الشهر الخامس من الحمل؛ حيث حصلت علامات الولادة المبكرة لوالدتها في هذا الوقت، وكان وزنها صغيراً جداً عند الولادة قائلاً: في البداية فكرت في السفر للعلاج في الخارج، إلا أن الأطباء المختصين أجمعوا على أنه لا أحد يتحمل مسؤولية نقلها لصعوبة عملية النقل، ولا ينصحون بذلك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً