«جلف توداي» تدشن نسختين مطورتين ورقية وإلكترونية

«جلف توداي» تدشن نسختين مطورتين ورقية وإلكترونية

الشارقة: «الخليج» تدشّن صحيفة «جلف توداي» الصادرة باللغة الإنجليزية اليوم، نسختين مطورتين ورقية وإلكترونية بحلة جديدة وهوية تطال الشكل والمضمون، تعبيراً عن رسالتها الأخلاقية والمهنية لتمكين العمل الصحفي وسرعة الوصول إلى القراء والمتابعين. ويأتي إطلاق الموقع الإلكتروني، بحلة جديدة ومبتكرة، منسجماً مع سياسة الصحيفة التي دأبت على تطوير وتحديث شكلها ومحتواها المطبوع والرقمي؛ حيث تمضي في تنويع…

emaratyah

الشارقة: «الخليج»
تدشّن صحيفة «جلف توداي» الصادرة باللغة الإنجليزية اليوم، نسختين مطورتين ورقية وإلكترونية بحلة جديدة وهوية تطال الشكل والمضمون، تعبيراً عن رسالتها الأخلاقية والمهنية لتمكين العمل الصحفي وسرعة الوصول إلى القراء والمتابعين.
ويأتي إطلاق الموقع الإلكتروني، بحلة جديدة ومبتكرة، منسجماً مع سياسة الصحيفة التي دأبت على تطوير وتحديث شكلها ومحتواها المطبوع والرقمي؛ حيث تمضي في تنويع وتجويد مضمونها الورقي، بينما توظف أدوات التكنولوجيا الحديثة لتوفير منصة إخبارية إلكترونية جديرة بالمتابعة، وتخاطب مختلف الأمزجة وتلبي الحاجات القرائية في الإمارات وخارجها.
وتتعدد خصائص الموقع الإلكتروني المطور بين سهولة التصفح والاستخدام، خصوصاً عبر الهواتف الذكية، فضلاً عن خاصية مشاركة الأخبار وإتاحة المعلومات الإخبارية وتصنيفها وقراءتها بطريقة مريحة بصرياً، وتحديث الأخبار بشكل فوري وعلى مدار الساعة.
ويمكن الولوج إلى الموقع الإلكتروني بسرعة عبر العنوان الآتي:
. ويتسم بكثافة المحتوى الإلكتروني من أخبار وتقارير وصور وفيديوهات، كما أنه يرتبط بشبكات التواصل الاجتماعي لإتاحة المعلومات إلى جميع القراء كل الوقت وأينما كانوا.
وثمة قواسم مشتركة بين النسختين الحديثتين الورقية والإلكترونية من حيث التغير في الشكل والمضمون؛ إذ في حين تصدر الصحيفة الورقية بطريقة إخراجية مبتكرة ومحتوى هادف وراقي يعكس التنوع الثقافي في مجتمع الإمارات، فإن النسخة الرقمية تزيد على المحتوى الورقي بالتحديث الفوري للتقارير الإخبارية بالصوت والصورة، ومراعاة مخاطبة جمهور الشباب الذين يقبلون على الصحافة الإلكترونية أكثر من نظيرتها الورقية.
وتحرص «جلف توداي» على رفد القارئ بكل ما هو جديد في ساحة العمل الصحفي، وهي على وعدها دائماً بتطوير محتواها الورقي والإلكتروني وتوظيف التكنولوجيا في خدمة مشوارها المهني وتطلعاتها لصحافة متمكنة في بيئة الإمارات.
وليست هذه المرة الأولى التي تمضي فيها دار «الخليج» للصحافة والطباعة والنشر، بتجنيد الأدوات التقنية وخبراتها المهنية للارتقاء بالمحتوى الصحفي بشقيه الورقي والرقمي، ومن آخر مستجداتها استحداث خاصية التدوين الصوتي (PODCAST) التي تعد منصة حوارية رقمية، تهدف إلى وضع المستمع في صورة بانورامية للأحداث حيثما وجد، وكيفما يشاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً