عمَّان: الخارجية تتابع قضية اختطاف فتاة أردنية بالكويت

عمَّان: الخارجية تتابع قضية اختطاف فتاة أردنية بالكويت

قالت وزارة الخارجية الإردنية إن السفارة الأردنية على تواصل مع المركز الأمني الكويتي والسلطات المختصة في دولة الكويت الشقيقة للوقوف على صحة اختطاف فتاة أردنية من مركبة والدها في الكويت. وبحسب ما نشرت وسائل إعلام كويتية فأن “فتاة أردنية اختطفت من سيارة والدها في الكويت، بعد أن ترجل الأب لأداء صلاة الجمعة في أحد المساجد القريبة…




وزارة الخارجية الأردنية (أرشيف)


قالت وزارة الخارجية الإردنية إن السفارة الأردنية على تواصل مع المركز الأمني الكويتي والسلطات المختصة في دولة الكويت الشقيقة للوقوف على صحة اختطاف فتاة أردنية من مركبة والدها في الكويت.

وبحسب ما نشرت وسائل إعلام كويتية فأن “فتاة أردنية اختطفت من سيارة والدها في الكويت، بعد أن ترجل الأب لأداء صلاة الجمعة في أحد المساجد القريبة من سوق “المهبولة”.

وتقدم المواطن الأردني ببلاغ إلى مركز أمن “الفنطاس”، يفيد باختطاف ابنته البالغة من العمر 16 عاماً من داخل سيارته، في حين باشرت الأجهزة الأمنية، بالتحقيق والبحث والتحري عن عملية الخطف، بعد تسجيل قضية جناية الخطف من قبل الأب بشكل رسمي.

وحسب البلاغ الذي قدمه الأب، فإنه “أثناء وجوده بالقرب من سوق المهبولة، أوقف سيارته وترجل منها قاصداً أداء صلاة الجمعة في أحد المساجد القريبة، تاركًا خلفه زوجته وبناته الثلاث”.

ووفقاً لرواية الأب، فإنه “لدى عودته من الصلاة إلى السيارة، لم يجد زوجته وبناته الثلاث، لكن بعد قليل عادت الزوجة ومعها ابنتين فقط، وعند سؤالها عن البنت الثالثة، قالت إنها توجهت للتسوق، وإن البنت الثالثة بقيت داخل السيارة”.

ووفق ما أوردته صحيفة “القبس” الكويتية، فإن مصدراً أمنياً كويتياً، أفاد باستنفار الأجهزة الأمنية، لمعرفة حقيقة اختفاء الفتاة، من خلال اللجوء إلى وسيلتين للبحث عنها ومعرفة حقيقة اختفائها، فيما إذا كانت عملية اختطاف أو هروب.

وقال المصدر الأمني، إن “حل القضية بات وشيكاً، بعد التحرك على خطين متوازيين من البحث، هما الرجوع إلى عدد من كاميرات المراقبة في المنطقة على أمل العثور على خيط لحل اللغز، والثاني هو التواصل مع معارف وأهل الفتاة بعد التأكد من نوع العلاقة الأسرية، وهل هناك مشاكل من الممكن أن تؤدي إلى هروب الفتاة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً