إضراب مفاجئ يشل مطار نيروبي الدولي

إضراب مفاجئ يشل مطار نيروبي الدولي

توقفت الحركة بالكامل في مطار نيروبي الدولي صباح الأربعاء، من جراء إضراب مفاجئ لموظفيه ووجد مئات المسافرين أنفسهم عالقين، بحسب ما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

توقفت الحركة بالكامل في مطار نيروبي الدولي صباح الأربعاء، من جراء إضراب مفاجئ لموظفيه ووجد مئات المسافرين أنفسهم عالقين، بحسب ما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وينفذ الاضراب أعضاء من نقابة العاملين في الطيران الكيني الذين يحتجون على مشروع تملك شركة كينيا ايروايز الوطنية للمطار.

وقالت ميرسي مواي، المسافرة التي كانت ستسافر صباح الأربعاء “أنا هنا منذ الساعة 3،00 صباحا، وليس ثمة رحلة ولا معلومات. قالوا لنا فقط أن ننتظر لتوافر مزيد من المعلومات”.

وتتمركز شرطة مكافحة الشغب في مواقعها، ورمت قوات الأمن بعض القنابل المسيلة للدموع على المضربين.

وقد تلقى عدد من المسافرين والمضربين العلاج بعد تنشقهم الغازات.

وأوقف الأمين العام لنقابة العاملين في الطيران الكيني في المطار، لأن السلطات اعتبرت الإضراب غير شرعي.

وفي تصريح أدلى به في المطار، قال وزير النقل جيمس ماشاريا إن السلطة الكينية للمطارات تقوم، بمساعدة من قوى الأمن وشركة الطيران الوطنية “كينيا ايروايز” باستبدال الموظفين المضربين.

وأكد الوزير أن الملاحة ستستأنف تدريجيا، ويجرى التحضير لرحلة متوجهة الى لندن.

وأعرب عن أسفه للإضراب مشيرا إلى أن مناقشات تجري بين وزارته والعاملين في المطار منذ أسابيع.

وقال ان “ما يتخوفون منه هو ان يؤدي الدمج المقترح بين كينيا ايروايز والسلطة الكينية للمطارات الى خسارة وظائفهم، لكننا أكدنا لهم أن هذا لن يحصل”.

وأضاف أن “هذا الإضراب غير شرعي. إنه تخريب… لذلك أوقف مسؤولون نقابيون بينما كانوا يحرضون العمال على الإضراب”.

وقد تأثر بالإضراب أيضا المطاران الآخران الرئيسيان في البلاد- مومباسا (جنوب شرق) وكيسومو (غرب).

ويعد مطار جومو كينياتا في نيروبي الأول على صعيد حركة السفر في شرق إفريقيا، كما تقول السلطة الكينية للمطارات. لكن مطار أديس أبابا، الذي عززه نشاط شركة الطيران الوطنية الأثيوبية، بدأ يتفوق عليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً