المدير العام لشؤون الأجانب: خطة لتطوير المنافذ الحدودية الإماراتية

المدير العام لشؤون الأجانب: خطة لتطوير المنافذ الحدودية الإماراتية

أكد المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية اللواء سعيد راكان الراشدي، حرص الهيئة على تجسيد هدف “إسعاد المتعاملين” واقعاً ملموساً في جميع مطارات الدولة ومنافذها الحدودية بحيث يكون الانطباع الأول لدى القادم إلى الدولة مبهراً وتتعزز القناعة لدى المغادر بأن الإمارات هي وطن السعادة والعيش الكريم. وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على …




alt


أكد المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية اللواء سعيد راكان الراشدي، حرص الهيئة على تجسيد هدف “إسعاد المتعاملين” واقعاً ملموساً في جميع مطارات الدولة ومنافذها الحدودية بحيث يكون الانطباع الأول لدى القادم إلى الدولة مبهراً وتتعزز القناعة لدى المغادر بأن الإمارات هي وطن السعادة والعيش الكريم.

وفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، قال اللواء سعيد الراشدي، إن “الهيئة وضعت خطة لتطوير المنافذ الحدودية في مختلف إمارات الدولة بحيث تعكس دائماً الوجه الحضاري للدولة ومستوى التطور الذي وصلت إليه في مختلف مجالات العمل الحكومي والخدمات المقدّمة لأفراد الجمهور”، موضحاً أن “مشاريع التطوير تركز على تبسيط الإجراءات واختصار الزمن اللازم لإنجازها والتسهيل على القادمين والمغادرين واستخدام أحدث التقنيات العالمية في مجال إنجاز إجراءات السفر والتدقيق على المسافرين وبما يضمن المحافظة على ما تتمتع به الدولة من نعمة الامن والأمان من ناحية، ويجعل تجربة السفر منها وإليها واحدة من أفضل التجارب على المستوى العالمي.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها اللواء الراشدي لكل من مطار رأس الخيمة الدولي ومنفذ رأس الدارة الحدودي الذي يربط إمارة رأس الخيمة بجنوب سلطنة عمان حيث التقى منتسبي الهيئة العاملين في المطار والمركز واستمع إلى ملاحظاتهم ومتطلباتهم كما التقى العديد من المسافرين وتعرف على انطباعاتهم بشأن مستوى الخدمات التي تقدّمها الهيئة في المنفذين.

وحث اللواء الراشدي منتسبي الهيئة العاملين في المنفذين على إيلاء أقصى درجات الاهتمام للمتعامل سواء كان قادماً أو مغادراً والاحتفاء به ومعاملته وفق أرقى المستويات والحرص على إنجاز معاملته وإجراءاته بأعلى معايير الجودة والكفاءة بما يضمن اختصار الوقت والجهد عليه ويحقق رضاه التام.

عام التسامح
كما دعاهم إلى استلهام قيم عام التسامح أثناء تقديم الخدمات والتي تشمل إلانة الجانب وبذل المساعدة الممكنة وتحمّل بعض الأخطاء التي قد تكون ناتجة عن الإرهاق والتعب أو توترات السفر وضغوطاته وكذلك التعامل مع مختلف الثقافات والجنسيات بانفتاح وبما يرتقي يساهم في الارتقاء بسمعة الدولة ويرسّخ مكانتها العالمية كواحدة من أفضل الوجهات الجاذبة في مختلف المجالات وعلى مختلف الصعد.

وأكد اللواء الراشدي أن الهيئة تعمل على الارتقاء بكافة مراكزها وخدماتها إلى مستوى 5 نجوم وتضع نصب عينيها مستوى الـ 7 نجوم وهو ما يتطلب من الجميع دعم هذا المسعى والمساهمة الفاعلة في تحقيقه من خلال مضاعفة الجهود وتطوير الأداء والالتزام بالأهداف والغايات والقيم التي تتضمنها رؤية الإمارات 2021 وكذلك مئوية الإمارات 2071 التي تطمح أن تكون دولتنا أفضل دولة في العالم بحلول عام 2071.

أمن المجتمع
وأشاد بمستوى الخدمات التي يقدمها المنفذان وبسهولة الإجراءات وسلاستها وانسيابية خطواتها والاستفادة من آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال إدارة المنافذ الحدودية وهو ما يسهم بشكل فاعل في حفظ أمن المجتمع وتسهيل حركة الدخول والمغادرة من الدولة وإليها، معرباً عن شكره وتقديره لكافة العاملين فيهما من ضباط وضباط صف وأفراد لجهودهم في تطبيق أفضل الممارسات والاستفادة من كافّة الملاحظات والأفكار الإبداعية والمبتكرة وحرصهم على أن يكونوا واحداً من الوجوه الباسمة التي تستقبل زوار الإمارات وتودّعهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً