فشل مخطط إيراني لإخراج التحالف الدولي من العراق

فشل مخطط إيراني لإخراج التحالف الدولي من العراق

شدّد مراقبون على أنّ الضجة التي أثارها سياسيون وبرلمانيون عراقيون، حول إخراج قوات التحالف الدولي من البلاد، ليست ذات طابع وطني، للتخلص من الاحتلال، بل المراد بها انفراد أذرع إيران بالسيطرة على الأوضاع الأمني في البلاد، فيما تثار شكوك بشأن الدور الذي لعبته إيران وتوابعها في تسهيل مهمة تنظيم داعش.

شدّد مراقبون على أنّ الضجة التي أثارها سياسيون وبرلمانيون عراقيون، حول إخراج قوات التحالف الدولي من البلاد، ليست ذات طابع وطني، للتخلص من الاحتلال، بل المراد بها انفراد أذرع إيران بالسيطرة على الأوضاع الأمني في البلاد، فيما تثار شكوك بشأن الدور الذي لعبته إيران وتوابعها في تسهيل مهمة تنظيم داعش.

وأكّد المراقبون، أنّ تلك الدعوات المشبوهة، لم تجد أي صدى في الشارع العراقي، بل لم تجن غير التجاهل، بسبب تغوّل الميليشيات الموالية لإيران، وبعض السياسيين الخاضعين لها، ما أدى لفرض رأي آخر، وهو تنظيم وجود القوات الأجنبية في العراق.

وكشف النائب عن تيار الحكمة جاسم بخاتي، أن الجلسات الأولى للبرلمان بفصله التشريعي الثاني، ستشهد حسم ملف التصويت على قرار ينظم آلية عمل القوات الأجنبية داخل العراق، مبيناً أن هذا القرار سيكون أول تشريعات المجلس خلال الفصل التشريعي الثاني، مضيفاً: «هناك عزم ورغبة من أغلب أعضاء مجلس النواب لتمرير قرار تنظيم عمل القوات الأجنبية بالعراق، والجلسات الأولى للبرلمان ستكون كفيلة بحسم هذا الأمر، وليكون هذا القرار هو أول تشريعات المجلس خلال الفصل التشريعي الثاني».

ولفت بخاتي إلى أهمية الاطلاع على ماهية الاتفاقات الأمنية التي أبرمتها الحكومات السابقة كونها محاطة بضبابية وعدم وضوح، وتحتاج الإيضاح والتفصيل أكثر، لضمان التطبيق بالشكل الأمثل الذي يصب في مصلحة العراق.

وكان النائب عن تحالف الفتح حسين اليساري، أكد أنّ هناك طلباً مقدماً إلى رئاسة البرلمان موقعاً من 77 نائباً لإعادة النظر بالاتفاقية الاستراتيجية مع واشنطن، بما يحدد طبيعة الواجبات التي تقوم بها داخل العراق.

تحركات وتوقيعات

وكشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤخراً، عن نيته إبقاء قوات بلاده في العراق، مشيراً إلى أنّ الهدف من ذلك هو مراقبة إيران، فيما أشار رئيس كتلة بابليون البرلمانية النائب أسوان سالم الكلداني، إلى أنّ هناك تحركات وجمع تواقيع من بعض أعضاء مجلس النواب بغية إدراج مقترح قانون لإخراج القوات الأمريكية من العراق، موضحاً أنّ هناك اتفاقية أمنية سابقة بين بغداد وواشنطن تم إبرامها في عهد الحكومة الثانية لرئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي.

وأضاف الكلداني: «نعتزم تعديل بعض فقرات تلك الاتفاقية وليس إلغاءها، لأنه أمر غير موجود وليس سهلاً»، لافتاً إلى أنّ هناك قوات أمريكية ضمن عمليات نينوى وصلاح الدين والأنبار لتقديم الاستشارة والتدريب للقوات العراقية ورصد تحركات داعش.

دعوة

وأكّد النائب عن تحالف الفتح حسين اليساري، أن رئاسة مجلس النواب دعت أعضاء مجلس النواب لحضور جلسة البرلمان الأولى من الفصل التشريعي الثاني يوم السبت المقبل، وسيكون موضوع تنظيم وجود القوات الأجنبية، وتنسيق عملها مع القوات العراقية، في مقدمة المواد التي يتم بحثها في الجلسات الأولى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً