«إعلان عمّان» يتبنّى حل الدولتين وقضايا الحل النهائي

«إعلان عمّان» يتبنّى حل الدولتين وقضايا الحل النهائي

شاركت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في الجلسة الختامية لأعمال الدورة التاسعة والعشرين لمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان تحت شعار «القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين»، وتم خلالها الموافقة على إعلان عمان والبيان الختامي للمؤتمر، واللذين شددا على أن أية حلول للقضية الفلسطينية تتجاوز مقررات الشرعية الدولية…

شاركت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في الجلسة الختامية لأعمال الدورة التاسعة والعشرين لمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان تحت شعار «القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين»، وتم خلالها الموافقة على إعلان عمان والبيان الختامي للمؤتمر، واللذين شددا على أن أية حلول للقضية الفلسطينية تتجاوز مقررات الشرعية الدولية وأطر المبادرة العربية للسلام، والتي تنص على أن حل الدولتين والتوصل إلى حل عادل عبر التفاوض على قضايا الوضع النهائي المتمثلة بملف اللاجئين والقدس والمياه والحدود هي حلول غير قابلة للحياة.

وجرى خلال الجلسة الختامية انتقال الرئاسة من الشعبة البرلمانية المصرية ممثلة في الدكتور علي عبدالعال رئيس الاتحاد البرلماني العربي، رئيس مجلس النواب المصري، إلى الشعبة البرلمانية الأردنية ممثلة في المهندس عاطف الطراونة رئيس مجلس النواب الأردني.

كما وافق المؤتمر على التمديد لفايز الشوابكة أمين عام الاتحاد البرلماني العربي، لأربع سنوات قادمة مع احتفاظ سلطنة عمان الشقيقة بدورها. وجرى الاستماع إلى تقارير وتوصيات اللجان وهي لجنة الشؤون السياسية والعلاقات البرلمانية، ولجنة المرأة والطفل، ولجنة الشؤون المالية والاقتصادية.

وأكد المؤتمر في بيانه الختامي، دعم صمود الأشقاء الفلسطينيين في نضالهم التاريخي والدفاع عن حقوقهم هو ثابت عربي، وعلى البرلمانات العربية، مواصلة العمل وتقديم الدعم السياسي المطلوب لحشد التأييد الدولي لمناصرة الأشقاء الفلسطينيين وعدالة قضيتهم وصون مستقبل الأجيال، مشدداً على أن استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، ومحاولات الاحتلال المستمرة لطمس معالم المدينة المقدسة، من خلال المساس بالوضع التاريخي القائم هو استفزاز لمشاعر العرب والمسلمين، وينذر بمرحلة أكثر تعقيداً، وأن المطلوب العمل قدماً لحماية القدس من أية محاولات، تستهدف العبث بهويتها التاريخية.

دعم وكالة

وأكد المجتمعون أهمية مواصلة دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، كي تواصل تقديم خدماتها الصحية والتعليمية للاجئين، مؤكدين التفافهم وتماسكهم بشعار «القدس العاصمة الأبدية لفلسطين» وما يمثله من مضامين ومبادئ.

حضر الجلسة الختامية وفد المجلس الوطني الاتحادي الذي ضم كلاً من أحمد يوسف النعيمي، ومحمد أحمد الحمودي، وخلفان عبدالله بن يوخة، وسالم عبدالله الشامسي، وناعمة عبدالله الشرهان، وأحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً