هكذا تتجاوزين تحديات الأمومة للمرة الأولى

هكذا تتجاوزين تحديات الأمومة للمرة الأولى

تحلم جميع السيدات بالأمومة مما يشعرها بالسعادة رغم الصعوبات التي تمر بها أثناء الحمل، فالأطفال هبة من الله، لكن بعد الولادة نتعرض للعديد من التحديات خاصة للمرة الأولى. الأمومة ليست بالأمر السهل لذلك سنساعدك على تخطي ذلك. من الطبيعي أن تشعري سيدتي بالارتباك أثناء التصرف مع طفلك للمرة الأولى، ستراودك الكثير من التساؤلات، كيف يمكنك حمله؟ متى يجب أن …

تحلم جميع السيدات بالأمومة مما يشعرها بالسعادة رغم الصعوبات التي تمر بها أثناء الحمل، فالأطفال هبة من الله، لكن بعد الولادة نتعرض للعديد من التحديات خاصة للمرة الأولى. الأمومة ليست بالأمر السهل لذلك سنساعدك على تخطي ذلك.

alt

من الطبيعي أن تشعري سيدتي بالارتباك أثناء التصرف مع طفلك للمرة الأولى، ستراودك الكثير من التساؤلات، كيف يمكنك حمله؟ متى يجب أن تقومي بإرضاعه؟ كيف تحمميه؟ كيف تغيرين له الحفاظ؟

للتعامل مع كل هذه الحيرة، يجب أن تثقي بنفسك فأنت قادرة على ذلك، سوف تتعلمين بسرعة ويمكنك الاستعانة بأمك أو صديقة مقربة أو شاهدي فيديوهات تعليمية على الأنترنات.

alt

الرضاعة

لاشيء أفضل من الرضاعة الطبيعية فذلك سيقيك من سرطان الثدي وسيزود طفلك بجمبع احتياجاته، كما سيقوي لديه جهاز المناعة.

نحن نعلم أن الرضاعة الطبيعية ليست بالأمر السهل، وخاصة في البداية لأن الطفل سيحارب كي يحصل على الحليب بفمه الصغير وأنت ستتعرضين إلى تشققات وألم على مستوى الحلمة.

لمواجهة هذه المشكلة عليك أن تستخدمي سيدتي مرطب للثديين قبل الولادة بأسابيع حتى تتجنبي تشققها. يمكنك الاحتفاظ بحليب ثدييك في زجاجات معقمة في الثلاجة ومنحه إياها من وقت إلى آخر مع إرضاعه مباشرة في بعض الأحيان.

إذا كنت ستختارين الرضاعة الإصطناعية فاحرصي على منحه منتج جيد ويحتوي على مكونات مشابهة لحليب الأم ثم احرصي على تعقيم الرضاعات يوميًا. يفضل منحه الحليب بدرجة حرارة الغرفة.

البكاء

يعتبر بكاء الطفل من أكثر الأمور المربكة لأنه لايستطيع أن يخبرك بما يريد ولكن لاداعي للقلق لأنك ستعتادين على ذلك سيدتي وإحساسك بطفلك سيسهل عليك معرفة السبب الحقيقي لبكائه. يجب أن تعلمي أنه سيبكي لعدة أسباب، إما بسبب الجوع أو لتغيير الحفاظ، أو بعض الغازات أو قد يكون مفتقد لحضنك فضميه إليك لأنك أنت من يربطه بالعالم الخارجي وحبك يشعره بالأمان.

لن تجدي وقت يخصك

قد يشعرك ذلك بالإكتئاب بعض الشيء فالطفل سيأخذ كل وقتك، خاصة في الشهور الأولى من ولادته. سوف تكونين أنت المسؤولة على كل مايتعلق به. قد لاتجدين وقت للنوم الطبيعي، أو للذهاب إلى صالون التجميل، أو الخروج مع زوجك أو صديقاتك.

لتفادي هذا الارتباك يجب أن تعلمي أنها فترة مؤقتة وسوف تعودين إلى مشاغلك بعد شهور قليلة بين 4-6 شهور، فاستمتعي مع طفلك واخلقي أجواء رومنسية مع زوجك في المنزل. يمكنك اللجوء إلى والدتك أو الحضانة لرعاية الطفل واخرجي للتنزه مع صديقاتك حتى لاتشعري بالإكتئاب على المدى الطويل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً