ترامب: جلسة استجواب كوهين أفشلت قمة هانوي

ترامب: جلسة استجواب كوهين أفشلت قمة هانوي

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّ جلسة الاستماع العلنيّة لمحاميه السابق مايكل كوهين، والتي نظّمتها لجنة تحقيق برلمانيّة، ربّما تكون أسهمت في فشل قمّته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في هانوي الأسبوع الماضي، فيما أعلن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، أن بيونغيانغ تواصل استخدام محطتها لتخصيب اليورانيوم.

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّ جلسة الاستماع العلنيّة لمحاميه السابق مايكل كوهين، والتي نظّمتها لجنة تحقيق برلمانيّة، ربّما تكون أسهمت في فشل قمّته مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في هانوي الأسبوع الماضي، فيما أعلن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، أن بيونغيانغ تواصل استخدام محطتها لتخصيب اليورانيوم.

وفي سلسلة من التّغريدات، وصف ترامب كوهين بأنّه «كاذب ومخادع»، كذلك انتقد ترامب قرار لجنة التحقيق في مجلس النواب، والقاضي بتنظيم جلسة الاستماع لكوهين تزامناً مع انعقاد القمّة حول الملف النووي لكوريا الشماليّة في فيتنام. ويُشكّل الديمقراطيون غالبيّة في مجلس النواب.

استجواب كاذب

وكتب ترامب على تويتر «أن يقوم الديمقراطيّون باستجواب كاذبٍ ومحتال مدان، خلال جلسة علنيّة، تزامناً مع القمّة النوويّة المهمّة جداً مع كوريا الشماليّة، ربّما هو انحدار جديد في السياسة الأمريكيّة، وقد يكون أسهم في فشل القمّة». وأضاف ترامب: «إنّه شيء لم يحصل في السابق، عندما يكون الرئيس في الخارج. يا للعار!».

وأعلن برلمانيون أمريكيون الخميس الماضي أنّ كوهين سيعود هذا الأسبوع إلى الكونغرس ليُدلي بمزيد من المعلومات، بعد ثلاثة أيام من إفادة ماراتونيّة اتّهم فيها ترامب بنشاطات مخالفة للقانون.

والتقى ترامب وكيم في قمة بهانوي، الأسبوع الماضي، للمرة الثانية في محاولة للتفاوض على اتفاق يقضي بالتخلي عن بعض الأسلحة النووية في الترسانة الكورية الشمالية مقابل رفع عقوبات.

وفي التوقيت ذاته، أدلى كوهين بإفادة أمام لجنة المراقبة في مجلس النواب الأمريكي بواشنطن، واتهم ترامب بإصدار أوامر لمحاميه الشخصي لإطلاق تهديدات نيابة عنه نحو 500 مرة على مدى السنوات العشر الأخيرة. ولدى سؤال ترامب عن شهادة كوهين في مؤتمر صحافي، يوم الخميس، في هانوي، بعد أن قرر فجأة إنهاء القمة مع كيم مبكراً، وصف الرئيس الأمريكي المزاعم بأنها خاطئة وانتقد قرار عقد الجلسة فيما كان في الخارج.

وقال ترامب: «حاولت أن أتابع قدر استطاعتي.. لم أتمكن من المتابعة كما أردت لأنني كنت منشغلاً بعض الشيء، لكن أعتقد أن عقد جلسة مزيفة مثل تلك وإجراءها في أثناء تلك القمة المهمة للغاية أمر فظيع حقاً».

دعوة كورية جنوبية

من جهته، حضّ رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن واشنطن وبيونغيانغ، أمس، على استئناف محادثاتهما بشأن نزع الأسلحة النووية سريعاً بعدما انتهت قمتهما التي عقدت في هانوي الأسبوع الماضي من دون اتفاق.

وحضّ مون جاي-إن الذي تبنى نهجاً مؤيداً للسلام حيال بيونغيانغ، ورعى المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، المسؤولين في بلاده على البحث عن الأسباب التي عرقلت نجاح القمة، مشيراً إلى أنه يتوقع التوصل إلى اتفاق في نهاية المطاف. وقال خلال اجتماع أمني عقد في سيئول: «نأمل أن يواصل البلدان حوارهما وأن يجتمع قادتهما مجدداً بشكل سريع للتوصل إلى اتفاق تم تأجيله هذه المرة».

بيان أمانو

في غضون ذلك، أعلن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، أن كوريا الشمالية تواصل استخدام محطتها لتخصيب اليورانيوم، وقد مضت قدماً في بناء مفاعل نووي، مستشهداً بمعلومات جمعها خبراء نوويون في الوكالة.

وقال أمانو: «في مفاعل الماء الخفيف، رصدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤشرات على أعمال بناء جارية»، مضيفاً أن وكالته «واصلت رصد مؤشرات الاستخدام المستمر لمرفق التخصيب بالطرد المركزي المذكور».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً