نهيان بن مبارك: زايد حرص على تنمية قيم التسامح

نهيان بن مبارك: زايد حرص على تنمية قيم التسامح

تفقد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح، أمس، أنشطة وفعاليات الدورة الثانية من برنامج فرسان التسامح خلال يومه الثاني، الذي تنظمه وزارة التسامح، بالتعاون مع عدد من الجهات المحلية والاتحادية في منطقة الظفرة من أجل تأهيل أكثر من 63 شاباً وفتاة ليكونوا فرسان وفارسات التسامح في مجتمعاتهم المحلية.والتقى الشيخ نهيان…

emaratyah

تفقد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح، أمس، أنشطة وفعاليات الدورة الثانية من برنامج فرسان التسامح خلال يومه الثاني، الذي تنظمه وزارة التسامح، بالتعاون مع عدد من الجهات المحلية والاتحادية في منطقة الظفرة من أجل تأهيل أكثر من 63 شاباً وفتاة ليكونوا فرسان وفارسات التسامح في مجتمعاتهم المحلية.
والتقى الشيخ نهيان بن مبارك بالمنتسبين للبرنامج وأجرى معهم أحاديث وديّة حول التسامح وأهميته، ودور كل منهم فيه، كما استمع إلى أفكارهم وآرائهم حول برنامج فرسان التسامح، ودور وزارة التسامح بشكل عام في تعزيز القيم السامية للتسامح، رافقه خلال جولته عفراء الصابري المدير العام لمكتب وزير التسامح، وعبدالله النعيمي المديرالتنفيذي للبرنامج الوطني للتسامح، وعدد من قيادات الوزارة والخبراء المشاركين في البرنامج الوطني للتسامح.
وأكد خلال لقائه فرسان التسامح أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، جسد بالقول والعمل خصائص التسامح والتعايش، فقد كان حكيماً في قراراته وإنجازاته، شجاعاً في مواجهة كل التحديات، واسع الأفق، يستمع إلى الرأي والرأي الآخر، وكان حريصاً على تنمية قيم السلام والتعايش والتسامح في العالم، كحرصه على الحفاظ على الهوية الوطنية والتراث، ولديه ثقة كاملة بالنفس، وإيمان قوي بقدرة الإنسان على العطاء والإنجاز، موضحاً أن هذه الخصائص والصفات هي ذاتها مكونات التسامح والوفاق والتعايش بين البشر، وهي التي يعمل برنامج فرسان التسامح على تأكيدها وتطويرها لدى جميع المشاركين فيه.
وأضاف أن وزارة التسامح أطلقت برنامج فرسان التسامح لتقوم من خلاله الجهات التي يتم طرح البرنامج فيها، ويقوم الفرسان بنشر قيم التسامح في تلك الجهات، عن طريق المبادرات والبرامج التي يقترحها الفرسان وترعاها الوزارة بالتعاون مع الجهات المحلية، حتى تضمن لها النجاح.
وعبر المشاركون في الدورة الثانية من البرنامج الوطني «فرسان التسامح» عن سعادتهم بالمشاركة في البرنامج.
وقال عبيد عيد الكعبي «موظف» إن مشاركته في البرنامج جاءت برغبة منه وترشيح من الكلية، لرغبته في التعرف إلى كل ما يتعلق بالتسامح.
فيما أكد عبدالله علي جاسم، طالب بكلية التقنية، أن مشاركته في برنامج فرسان التسامح تمثل نقلة حقيقية في شخصيته.
وقالت عائشة الحمادي، مدير مركز تم بالمرفأ، إن اهتمام الوزارة بالوصول إلى أبناء المنطقة، يضع عدة قواعد مهمة يستطيع الإنسان من خلالها تقييم قدرته على التسامح.
وأشارت خولة محمد، طالبة في كلية التقنية، إلى أن الوصول ببرنامج التسامح إلى منطقة الظفرة يؤكد ما نقرأه في وسائل الإعلام من أن الوزارة هي من الجميع وللجميع.
وقالت قوت عبدالله القبيسي، موظفة في الهلال الأحمر، إنها حريصة منذ البداية على المشاركة في برنامج فارسات التسامح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً