اللجنة الوطنية للأمن البيولوجي تعقد اجتماعها الأول لسنة 2019

اللجنة الوطنية للأمن البيولوجي تعقد اجتماعها الأول لسنة 2019

عقدت اللجنة الوطنية للأمن البيولوجي برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة اجتماعها الأول للعام 2019 لمناقشة مستجدات تحديث الاستراتيجية الوطنية للأمن البيولوجي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعدد من الموضوعات الحيوية التي تختص بالأمن البيولوجي للدولة.

عقدت اللجنة الوطنية للأمن البيولوجي برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة اجتماعها الأول للعام 2019 لمناقشة مستجدات تحديث الاستراتيجية الوطنية للأمن البيولوجي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعدد من الموضوعات الحيوية التي تختص بالأمن البيولوجي للدولة.

وخلال الاجتماع ناقش الأعضاء منجزات أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن البيولوجي، والمستجدات التي طرأت على تحديث الاستراتيجية، وتطرقوا إلى نظام الإبلاغ المبكر للأمن البيولوجي وما يشمله من آليات ومستجدات.

وتناولت مناقشات أعضاء اللجنة تنفيذ مخرجات وتوصيات الاجتماع الثاني للجنة خلال العام 2018 والذي عقد في سبتمبر الماضي، والتي شملت دليل الأمن البيولوجي في المختبرات، ودليل التعامل مع النفايات البيولوجية – الإصدار الثاني، وميثاق اللجنة الاستشارية العليمة للأمن البيولوجي، والقائمة المحدثة للعوامل البيولوجية.

كما تم مناقشة التحضيرات الخاصة لعقد الدورة الرابعة من مؤتمر الإمارات للأمن البيولوجي في شهر أكتوبر من العام الجاري تحت شعار “أمن بيولوجي مستدام”، وسيتضمن المؤتمر على هامشه جلسات شبابية تناقش المواضيع المتعلقة بالأمن البيولوجي واستخدامات الذكاء الاصطناعي وتسخيرها في خدمة تعزيز منظومة الأمن البيولوجي في الدولة.

وسيشارك في فعاليات المؤتمر نخبة من المختصين والخبراء من داخل وخارج دولة الإمارات.

وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة أن هذا الاجتماع يشكل عنصراً أساسياً في جهود اللجنة الوطنية للأمن البيولوجي الرامية إلى تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للأمن البيولوجي التي أقرها مجلس الوزراء في عام 2013 تحت شعار «أمن بيولوجي متكامل» خاصة ما يتعلق منها ببناء القدرات المادية والبشرية.

وأضاف: “أن اللجنة الوطنية قامت بوضع استراتيجية الأمن البيولوجي لتعزيز الأمن البيولوجي من خلال إقرار وتحديث القوانين والتشريعات وبناء الإمكانيات والخطط الكفيلة بمنع تحول العوامل البيولوجية لتهديدات أمنية، والتصدي لأي تأثير سلبي أو حادث ناجم عن العوامل البيولوجية قد يؤثر على الدولة مجتمعيا أو سياسياً أو اقتصاديا أو سياحياً”.

وأشار إلى أن الاستراتيجية الوطنية تركز على أهمية تضافر الجهود والتعاون بين الجهات والمؤسسات كافة والتنسيق بينها في جميع مراحل التعامل مع المخاطر البيولوجية، وأهمية استقطاب وتأهيل الكوادر المواطنة ومشاركة المجتمع بشكل فعال، بهدف تحقيق أمن بيولوجي متكامل والإسهام في تعزيز أمن وسلامة الوطن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً