الإفتاء المصرية: المتطرفون ووسائل الإعلام الغربية سبب تفاقم ظاهرة “الإسلاموفوبيا”

الإفتاء المصرية: المتطرفون ووسائل الإعلام الغربية سبب تفاقم ظاهرة “الإسلاموفوبيا”

أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، تقريراً جديداً حول الأسباب الرئيسية لتفاقم ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب في الآونة الأخيرة، وانتشارها خاصة بين فئات الشباب في المجتمعات الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية. وأشار المرصد إلى أن ظاهرة الإسلاموفوبيا أصبحت أشد سوءا في أوروبا؛ حيث سُجل في بريطانيا وحدها خلال 6 أشهر فقط 608 حادثة مرتبطة بظاهرة “الإسلاموفوبيا” من أصل…




الافتاء المصرية (أرشيفية)


أصدر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، تقريراً جديداً حول الأسباب الرئيسية لتفاقم ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب في الآونة الأخيرة، وانتشارها خاصة بين فئات الشباب في المجتمعات الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار المرصد إلى أن ظاهرة الإسلاموفوبيا أصبحت أشد سوءا في أوروبا؛ حيث سُجل في بريطانيا وحدها خلال 6 أشهر فقط 608 حادثة مرتبطة بظاهرة “الإسلاموفوبيا” من أصل 685 حادثة مرتبطة بالعنصرية عمومًا في البلاد، وقال تقرير لمؤسسةTell Mama الحقوقية إنها رصدت في الفترة بين يناير ويونيو الماضيين وقوع 608 حادثة مرتبطة بالإسلاموفوبيا ببريطانيا، مضيفة أن غالبيتها وقعت في شوارع المملكة المتحدة، مشيرة إلى أن 58% من حوادث الإسلاموفوبيا استهدفت النساء.

وأكد المرصد أن ظاهرة الإسلاموفوبيا تتزايد في المجال العام الواقعي والافتراضي، حيث أوضح التقرير البريطاني أن 45.3% من الحوادث التي جرى الإبلاغ عنها خلال فترة الرصد، تمت بشكل مباشر بين “الضحية ومرتكب الجريمة، أو أدت إلى تمييز فعلي أو إضرار بالممتلكات”، كما وجد التقرير أن 207 من حوادث الإسلاموفوبيا المذكورة، ارتكبت عبر الإنترنت، أي بنسبة 34% من إجمالي هذه الحوادث.

وبحسب التقرير، مثلت حوادث الإسلاموفوبيا المرتكبة عبر تويتر 59% من إجمالي الحوادث عبر مواقع الإنترنت، بينما انقسمت النسبة المتبقية بين فيس بوك ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى.

وأشار المرصد إلى وجود سببين لتفاقم هذه الظاهرة في الغرب والولايات المتحدة الأمريكية، هما: المتطرفون من جهة، وتركيز وسائل الإعلام الغربية على هجمات المتطرفين المسلمين دون غيرها من جهة أخرى، حيث أشارت دراسة وضعها باحثون بجامعة جورجيا فيما يطلق عليه “قاعدة بيانات الإرهاب” إلى أنه من بين العمليات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأمريكية بين 2006 و2015، شن أشخاص مسلمون 12.5% من هذه الهجمات، لكن حصلت هذه الهجمات على نصف التغطية الإخبارية لجميع الحوادث الإرهابية كما تكشف الدراسة، أكثر بنسبة 357% من التغطية العادية لأي حادث إرهابي آخر، أي أكثر من ثلاثة أمثال ونصف.

وبيَّن المرصد أن تكثيف التغطية الإعلامية للهجمات الإرهابية التي شنها مسلمون تعمل على إبراز هذا النوع من العمليات، وتصور للمواطنين الأوروبيين والأمريكيين أنهم لا يواجهون سوى الإرهاب الذي يقوم به مسلمون.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً