غوايدو يتهم كوبا بترهيب العسكريين من الانشقاق على مادورو

غوايدو يتهم كوبا بترهيب العسكريين من الانشقاق على مادورو

أكد رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً لفنزويلا في يناير (كانون الثاني) الماضي، أن 80% من القوات المسلحة في بلاده “يؤيدون حدوث تغيير”، ولكنه اتهم كوبا بإرهاب العسكريين كي لا يبدون دعمهم له. وفي تصريحات أدلى بها في بوينوس أيرس خلال مؤتمر صحفي أعقب اجتماعه مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري الجمعة، قال غوايدو: …




خوان غوايدو (أرشيف)


أكد رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً لفنزويلا في يناير (كانون الثاني) الماضي، أن 80% من القوات المسلحة في بلاده “يؤيدون حدوث تغيير”، ولكنه اتهم كوبا بإرهاب العسكريين كي لا يبدون دعمهم له.

وفي تصريحات أدلى بها في بوينوس أيرس خلال مؤتمر صحفي أعقب اجتماعه مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري الجمعة، قال غوايدو: “إذا كان هناك تدخل في فنزويلا فكوبا هي من تمارسه على فنزويلا، وهو بالأخص موجه لإرهاب العسكريين بشكل أساسي كي لا يفصحوا عن موقفهم علناً”.

وتابع: “بوسعي القول إن 80% من أفراد القوات المسلحة يؤديون حدوث تغيير. هناك 160 عسكرياً من أصحاب الرتب الرفيعة معتقلون منذ 2016”.

وكان غوايدو، الذي يحظى باعتراف 50 حكومة كرئيس مؤقت لفنزويلا، قد وصل إلى الأرجنتين قادماً من أسونسيون حيث اجتمع مع الرئيس الباراغوائي ماريو عبده بنيتيز.

كما زار الخميس البرازيل والتقى برئيسها جاير بولسونارو، وسيصل اليوم السبت، إلى الإكوادور، وتشير بعض وسائل الإعلام إلى أنه قد يزور بيرو الأحد.

وخلال تصريحاته في العاصمة الأرجنتينية، أكد غوايدو أن حكومته المؤقتة عرضت عفواً عاماً وضمانات للعسكريين الذين يدعمون الانتقال في البلاد ويسحبون ثقتهم من حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

وعن إمكانية حدوث تدخل عسكري في بلاده للإطاحة بمادورو من السلطة، شدد غوايدو على أن “الخيار هو السلام” الذي قال إنه غير موجود الآن في فنزويلا.

وأضاف: “يجب التعامل بمسؤولية كبيرة في هذا الصدد. ندرك أن خيار القوة هو الأخير ولا أحد يريده. إننا نعمل على انتقال من أجل فنزويلا حرة”، مشدداً على أن هدفه هو وقف اغتصاب السلطة الذي يمارسه نيكولاس مادورو، وفقاً لرأيه، لتشكيل حكومة انتقالية والدعوة لانتخابات حرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً