النوم على أحد الجانبين يزيد من صعوبة الاستيقاظ صباحاً

النوم على أحد الجانبين يزيد من صعوبة الاستيقاظ صباحاً

المعروف أن كثيرين من يعانون من صعوبة بالغة في الاستيقاظ في الصباح، والشعور بالانزعاج حتى وقت متأخر من النهار، فما سبب ذلك؟ أظهرت دراسة حديثة أجريت على 1021 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 18 و 77 عاماً، أن النوم على أحد جانبي الجسم قد يكون سبب الحرمان من النوم المريح، وصعوبة في الاستيقاظ صباحاً. وحسب الدراسة فإن عدداً كبيراً من الذين خضعوا للدراسة،…




alt


المعروف أن كثيرين من يعانون من صعوبة بالغة في الاستيقاظ في الصباح، والشعور بالانزعاج حتى وقت متأخر من النهار، فما سبب ذلك؟

أظهرت دراسة حديثة أجريت على 1021 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 18 و 77 عاماً، أن النوم على أحد جانبي الجسم قد يكون سبب الحرمان من النوم المريح، وصعوبة في الاستيقاظ صباحاً.

وحسب الدراسة فإن عدداً كبيراً من الذين خضعوا للدراسة، قالوا إنهم ينامون على أحد جانبي الجسم، لأنهم يشعرون بالراحة، إلا أنهم يجدون صعوبة في النهوض من الفراش، ويبقون في مزاج سيء لعدة ساعات بعد الاستيقاظ.

وقال 40 مشاركاً في الدراسة والذين ينامون على أحد جنبيهم، إنهم يعانون من النوم المتقطع، والشعور بالانزعاج أثناء النوم.

وأظهرت النتائج أيضاً أن الذين ينامون على ظهورهم يستمتعون بنوم مريح وهانئ، ويشعرون بالحيوية والنشاط بعد استيقاظهم في الصباح، وفق ما نقلت صحيفة ميرور البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً