الطاير يفتتح قمة تنمية الأعمال الإماراتية الفرنسية

الطاير يفتتح قمة تنمية الأعمال الإماراتية الفرنسية

افتتح مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، فعاليات قمة تنمية الأعمال الإماراتية الفرنسية بنسختها الثانية تحت عنوان “مستقبل التنقل والابتكار”، والتي نظمتها الهيئة بالتعاون مع مجلس الأعمال الفرنسي، وذلك بحضور لودوفيك بوي، السفير الفرنسي لدى الدولة، وراجا رابية القنصل الفرنسي، وباتريك بيلاتا مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون مركبات ذاتية القيادة، وبمشاركة…

افتتح مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، فعاليات قمة تنمية الأعمال الإماراتية الفرنسية بنسختها الثانية تحت عنوان “مستقبل التنقل والابتكار”، والتي نظمتها الهيئة بالتعاون مع مجلس الأعمال الفرنسي، وذلك بحضور لودوفيك بوي، السفير الفرنسي لدى الدولة، وراجا رابية القنصل الفرنسي، وباتريك بيلاتا مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون مركبات ذاتية القيادة، وبمشاركة 65 جهة تمثل القطاعين الحكومي والخاص الفرنسيين من داخل الدولة وجمهورية فرنسا.

وأعرب مطر الطاير عن سروره بافتتاح أعمال الدورة الثانية من قمة الأعمال الإماراتية الفرنسية، موضحاً أنها تهدف إلى تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين هيئة الطرق والمواصلات في دبي ومجتمع الأعمال الفرنسي وترسيخ العلاقات الاستثمارية والتجارية بين الجانبين في مجالات التنقل ذاتي القيادة، ومستقبل التنقل، والتمويل المبتكر للمشاريع، والبيانات الضخمة، لا سيما وأن الهيئة ستنظم في شهر أكتوبر المقبل مؤتمر دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة، وسيتم خلال تكريم الفائزين في (تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة) الأول من نوعه على مستوى العالم.

وأكد أن حكومة دبي توفر بيئة استثمار مشجعة للقطاع الخاص للمشاركة في المشاريع التنموية التي تنفذ في إمارة دبي، حيث أصدرت القانون رقم (22) لسنة 2015 بشأن تنظيم الشراكة بين القطاعين العام والخاص في إمارة دبي، وأن هيئة الطرق والمواصلات طورت هيئة الطرق والمواصلات استراتيجية متكاملة للاستثمار تتضمن برامج استثمارية متخصصة من ضمنها برنامج التمويل البديل لتعزيز دور القطاع الخاص في تمويل مشاريع البنية التحتية للنقل، كما وضعت سياسة متكاملة للشراكة مع القطاع الخاص، وآلية دراسة وتنفيذ مثل تلك المشاريع ونطاق عملها لتكون المرجع في إعداد وتطبيق مشاريع الشراكة مع القطاع الخاص.

وأضاف مطر الطاير: إننا نفخر في الهيئة بوجود علاقات متميزة مع قطاع الأعمال الفرنسي، حيث تقدر قيمة المشاريع التي تنفذها الشركات الفرنسية بنحو 14 مليار درهم، ومن أهم المشاريع التي نفذتها الشركات فرنسية، مشروع ترام دبي، ومركز التحكم الموحد، وحالياً يقوم تحالف «إكسبولينك» بقيادة شركة الستوم بتنفيذ مشروع مسار(2020) لتمديد الخط الأحمر لمترو دبي لموقع معرض اكسبو، مشيراً إلى أن هيئة الطرق والمواصلات لديها تجارب وممارسات رائدة في التعاون والشراكة مع القطاع الخاص في تنفيذ مختلف مشاريع البنية التحتية المتعلقة بقطاع الطرق وأنظمة النقل المختلفة، وهناك فرص واعدة أمام القطاع الخاص للدخول في شركات مع الهيئة لتنفيذ حزم المشاريع التي تعتزم تنفيذها حسب خطة النقل المتكاملة لإمارة دبي.

قوة شراكة
من جانبه، أكد السفير الفرنسي سعادة لودفيك بوي، أن التعاون مع هيئة الطرق والمواصلات ومجلس الأعمال الفرنسي في دبي، أظهر قوة الشراكة الإماراتية الفرنسية في تنفيذ هذه القمة حول مستقبل التنقل والإبداع عبر تبادل أفضل الممارسات في مجال التنقل الذكي مما ينتج عنه بيئة مواتية لنمو التجارة والاستثمار، فيما أكد باتريك بيلاتا، مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون المركبات ذاتية القيادة، أن فرنسا تعمل على تحويل نظامها البيئي بما يتلاءم مع الصناعات والخدمة المصاحبة، حيث تسعى إلى تنفيذ العديد من مشاريع المركبات الكهربائية، والمركبات ذاتية القيادة، والبنية التحتية اللازمة، والنقل المشترك باستخدام أنظمة المحاكاة والتطبيقات، وأنه يمكن للشركات دعم عملية التحول في دبي.

وقد تضمنت فعاليات قمة تنمية الأعمال الإماراتية والفرنسية، جلستان حواريتين الأولى بعنوان “التحول التجاري في سياق المواصلات العامة” شارك فيها إبراهيم الحداد مدير إدارة الشؤون التجارية والاستثمار بهيئة الطرق والمواصلات، وصوفي حسان، رئيس قسم الإبداع في شركة راتب ديف، وجيلوم مارتينيتي، عضو مجلس إدارة سيتيو ورئيس قسم البيانات في مؤسسة راتب ديف.

وقال إبراهيم الحداد: حققت هيئة الطرق والمواصلات نمواً هائلاً في خدماتها وأصولها منذ تأسيسها في 2005، ولدينا خطط طموحة لتوسيع الشبكة والخدمات، ولتنفيذ هذه الخطط، أعدت الهيئة استراتيجية للاستثمار، وأطلقت عدة مبادرات بالتعاون مع القطاع الخاص، وإن الهيئة تعمل حالياً على استكشاف مختلف خيارات التمويل البديل والتحول التجاري، مؤكداً التزامنا بالشراكة مع القطاع الخاص من خلال خلق فرص استثمارية، وأن هذه القمة خير مثال على هذا التعاون.

مستقبل التنقّل
فيما جاءت الجلسة الحوارية الثانية تحت عنوان “مستقبل التنقّل: الرقمنة والمركبات ذاتية القيادة” وضمت أحمد بهروزيان المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة ورئيس لجنة المواصلات الذكية والمستدامة بهيئة الطرق والمواصلات، وبيير شافير، نائب أول في مجموعة تيلس، وأرنولد موليني، نائب الرئيس لخدمات التنقل في مجموعة رينو، وأرنولد فيتو، نائب مدير أنظمة النقل ذاتي القيادة في شركة ترانسديف، وأرنولد روالت، نائب الرئيس للمبيعات لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة نافايا.

وقال أحمد بهروزيان: تسعي هيئة الطرق والمواصلات دائماً لإطلاق أفكار جديدة لتحسين أنظمة المواصلات في دبي، ومن المرجح ان تكون أنظمة التنقل المستقبلي مختلفة عن الموجودة حالياً، ولذلك يتوجب على الحكومات والقطاع الخاص فتح الطريق للتقنيات والخدمات والوسائط الجديدة، وإن الهيئة لديها عدة مبادرات تجمع بين التنقل المشترك والتنقل ذاتي القيادة والمركبات الكهربائية، والمواصلات العامة، والبنية التحتية، وسنواصل الدفع باتجاه الإبداع بالشراكة مع الدول الأخرى والقطاع الخاص، وفي العام الماضي أطلقت الهيئة تحدي دبي العالمي للنقل ذاتي القيادة، ووصلت وإن الشركات الفرنسية وصلت إلى نهائيات مسابقة تحدي دبي العالمي للنقل ذاتي القيادة.

إلى ذلك، تضمنت فعاليات هذه القمة ثلاث جلسات متزامنة تناولت ثلاثة محاور هي: المركبات ذاتية القيادة، والمدن الذكية، والبيانات الضخمة في التنقّل، شارك فيها عدد من المديرين التنفيذيين ورؤساء شركات فرنسية رائدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً