احذروا: أشياء ثؤثر على صحة القلب

احذروا: أشياء ثؤثر على صحة القلب

كثيرة هي الامور التي تؤثر بشكل كبير على صحة الانسان وعلى صحة قلبه، إلا أنّ بعض الخطوات البسيطة من شأنها أن تقلل هذه الأضرار وتحافظ على صحة القلب! تابعوا معنا: صورة توضيحية يمكن أن يتسبب الكوليسترول الضار في سد الشرايين التي تغذي القلب والدماغ، ويزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية وجلطة دماغية. ما يجب القيام به: من الضروري الخضوع…

كثيرة هي الامور التي تؤثر بشكل كبير على صحة الانسان وعلى صحة قلبه، إلا أنّ بعض الخطوات البسيطة من شأنها أن تقلل هذه الأضرار وتحافظ على صحة القلب! تابعوا معنا:

alt
صورة توضيحية

يمكن أن يتسبب الكوليسترول الضار في سد الشرايين التي تغذي القلب والدماغ، ويزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية وجلطة دماغية.
ما يجب القيام به: من الضروري الخضوع لفحص الدم بانتظام لمعرفة مستويات الكوليسترول لديك، ثم العمل مع الطبيب الخاص بك في حال احتجت لإجراء بعض التغييرات في نظامك الغذائي أو الدوائي.

يعرف ارتفاع ضغط الدم بـ”القاتل الصامت” لعدم وجود أعراض واضحة يمكن التعرف عليها بسهولة، وفي حال تُرك دون رقابة فإنه قد يصبح عامل خطر رئيسي للنوبة القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب.
ما يجب القيام به: تعرف على الأرقام الخاصة بك (ضغط دمك) وماذا تعني، وتأكد من أخذ القياسات بانتظام للتعرف على أي تغييرات غير طبيعية.

يمكن أن تتقلب مستويات السكر في الدم اعتمادا على الوقت من اليوم وما تأكله. ويمكن لمستوى الغلوكوز العالي جدا في الدم أو المنخفض جدا أن يؤثر على تركيزك ويسبب لك الدوار ويضر بالأعضاء الحيوية.
ما يجب القيام به: يرتبط مرض السكري من النوع 2 بالبدانة وقلة النشاط البدني، لذا يمكن للنظام الغذائي السليم وممارسة الرياضة تقليل احتمالات تطوره أو إبطاء تقدمه.

يتراوح معدل ضربات القلب لدى الشخص الطبيعي خلال وقت الراحة بين 60 و 100 نبضة في الدقيقة، إلا أنه قد يتأثر سلبيا بالإجهاد والهرمونات والأدوية. ولا بد لك من التعرف بشكل منتظم على معدل ضربات قلبك خلال وقت الراحة، وهو أمر قد يسهم في إنقاذ حياتك، لأنك ستكون على دراية بمعدل نبضك الطبيعي وستكون قادرا على كشف أي تغييرات غير طبيعية في وقت مبكر.
ما يجب القيام به: التحقق من معدل ضربات القلب عند الراحة، ويفضل أن يكون أول شيء تفعله في الصباح قبل الخروج من السرير.

يعتبر بعض الخبراء أن المسافة حول الخصر الطبيعي هي طريقة أفضل لقياس الدهون في الجسم بدلا من الاعتماد على مؤشر كتلة الجسم وحده. والأشخاص الذين يحملون الدهون حول بطنهم أكثر من الوركين أو أي مكان آخر يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.
ما يجب القيام به: احصل على شريط قياس وقم بلفه حول خصرك أثناء الوقوف للتعرف على محيط خصرك، وفي حال لاحظت أن الدهون في تلك المنطقة كثيرة، فيجب اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية الخاصة بمنطقة البطن والخصر.

تساعد ممارسة التمارين الهوائية على تحسين ضخ القلب للدم وبناء القدرة على التحمل. وقد أظهرت الأدلة على مدى العقود الثلاثة الماضية، أن انخفاض مستويات اللياقة القلبية التنفسية يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وال وفاة . كما أظهرت الدراسات أن ممارسة هذه التمارين تؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالخرف ومرض الزهايمر والسكري، وحتى بعض أنواع السرطان.
ما يجب القيام به: استشارة طبيبك أو أخصائي اللياقة لتقييم مدى قدرة قلبك على تحمل هذه التمارين، ولزيادة اللياقة القلبية التنفسية، يمكنك ممارسة الركض أو ركوب الدراجة. كما يمكنك ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية، التي تزيد من التنفس ومعدل ضربات القلب، لبناء قدرة القلب، والجسم بشكل عام، على التحمل. يشار إلى أنه من الضروري البدء في هذه الأنشطة تدريجيا، إذا لم تكن من المواظبين عليها.

يعد تاريخ الأسرة “عاملا يعزز المخاطر”، وهذا يعني أنه إذا كان أحد الوالدين أو الجدين أو الأخ أو الأخت يعاني من سكتة دماغية أو نوبة قلبية أو أي نوع آخر من أمراض القلب، فيجب عليك مشاركة هذه المعلومات مع طبيبك، حسب ما ذكر موقع “هيلث24”.
ما يجب القيام به: ابحث في تاريخ عائلتك المرضي وتعرف على الأمراض التي عانى أو يعاني منها أقرباؤك، إذ يمكن لتاريخ العائلة أن يمنح طبيبك منظورا أفضل لطبيعة المخاطر التي قد تتعرض لها، مثل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً