إطلاق البرنامج الدولي لقادة الطيران المدني في الإمارات

إطلاق البرنامج الدولي لقادة الطيران المدني في الإمارات

أطلقت وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بالتعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني، “البرنامج الدولي لقادة الطيران المدني” الهادف إلى تعميم مفاهيم وتطبيقات القيادة في الطيران المدني على مستوى قادة القطاع في الدول العربية، ومشاركة التجارب الحكومية الناجحة وأفضل الممارسات العالمية في تطوير هذا القطاع الحيوي. ويهدف البرنامج إلى توفير منصة دولية لقادة الطيران المدني في العالم، تمكنهم من…




alt


أطلقت وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بالتعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني، “البرنامج الدولي لقادة الطيران المدني” الهادف إلى تعميم مفاهيم وتطبيقات القيادة في الطيران المدني على مستوى قادة القطاع في الدول العربية، ومشاركة التجارب الحكومية الناجحة وأفضل الممارسات العالمية في تطوير هذا القطاع الحيوي.

ويهدف البرنامج إلى توفير منصة دولية لقادة الطيران المدني في العالم، تمكنهم من مشاركة الخبرات والتجارب الوطنية الناجحة، ويعكس اهتمام دولة الإمارات بتطوير قطاع الطيران وبناء قدرات الكوادر العاملة فيه بما يعزز القدرات الحكومية في هذا المجال.

وتم إطلاق “البرنامج الدولي لقادة الطيران المدني”، في مقر المسرعات الحكومية في أبراج الإمارات، بحضور مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف محمد السويدي، ومساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبلالدكتور ياسر النقبي.

إعادة تشكيل التوجهات العالمية
وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد عبد الله القرقاوي، وفقاً للبيان الصحافي الذي حصل 24 على نسخة منه، أن حكومة دولة الإمارات بقيادة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تتبنى نهجاً شاملاً في بناء القدرات القيادية يقوم على تعزيز المعرفة بالتعلم المستمر واكتساب المهارات المتقدمة ومشاركة التجارب الناجحة وتبادل الخبرات في مختلف مجالات العمل الحكومي لتطوير حلول للتحديات المستقبلية.

وقال إن “تعزيز الشراكات مع ممثلي قطاع الطيران المدني على المستويين الإقليمي والعالمي يدعم تطوير منظومة العمل في هذا القطاع الحيوي، ويعكس حرص الحكومة على استقطاب أفضل التجارب الدولية والتعريف بنموذج العمل الإماراتي، ما يعزز مكانة دولة الإمارات وموقعها كوجهة عالمية لتطوير التجارب القيادية وتبادل المعرفة وبناء صيغ العمل المشترك”.

صيغة مشتركة لإثراء المعرفة
من جهته، قال وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، إن “البرنامج الدولي لقادة الطيران المدني يسعى إلى تحقيق رؤية الإمارات في تعزيز العلاقات الأخوية مع الدول العربية خصوصاً، ودول العالم بشكل عام، بما يضمن وضع صيغة مشتركة لإثراء القاعدة المعرفية المتخصصة في هذا القطاع الحيوي”.

وأضاف المنصوري أن “دولة الإمارات سباقة في سعيها إلى توطيد علاقاتها مع الدول والهيئات الدولية، وضمان استمرار التعاون وتطوير القطاعات ذات الاهتمام المشترك، وإعداد الكوادر الحكومية المتقدمة التي تقود قطاع الطيران المدني بأدوات معرفية من خلال إيجاد منصة دولية ومشاركة وتبادل الدراسات والتجارب الناجحة وأفضل الممارسات في تطوير العمل”.

تجربة تدريبية متكاملة
ويسعى “البرنامج الدولي لقادة الطيران المدني” المقرر تنظيمه سنوياً، إلى دراسة مرتكزات إدارة التميز في حكومة دولة الإمارات وقطاع الطيران المدني في الدولة، وعوامل تطورها، إضافة إلى استعراض برامج التعاون الإقليمي والدولي “أيكاو ريدي” وقطاع السلامة، والتحديات التي تواجه أمن الطيران، وغيرها من الموضوعات، ومشاركته مع قادة القطاع في الدول العربية كمرحلة أولى، ومن ثم مشاركة هذه الممارسات مع قادة القطاع على مستوى العالم.

وتم تصميم البرنامج ليتضمن عدداً من ورش العمل والجلسات والمحاضرات، والزيارات الميدانية لتقديم تجربة تدريبية متكاملة تشمل الجوانب النظرية والتطبيقية، فيما يتناول البرنامج عدداً من المواضيع من بينها: رؤية الإمارات 2021، وأفضل الممارسات في التميز الحكومي، ودور السياسات في تحقيق التميز، واستراتيجية استشراف المستقبل والثورة الصناعية الرابعة، وأهمية المسرعات الحكومية في تحقيق المستهدفات الوطنية، واستراتيجية الذكاء الاصطناعي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً