دبي تستقبل 15.92 مليون سائح دولي خلال 2018

دبي تستقبل 15.92 مليون سائح دولي خلال 2018

كشفت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) عن آخر الإحصاءات الخاصة بأعداد الزوّار الدوليين لدبي لعام 2018، حيث استقبلت الإمارة حوالي 15,92 مليون زائر دولي لليلة واحدة، الأمر الذي يؤكد قوة جاذبيتها كوجهة عالمية مفضّلة، إذ ساهمت الأسواق الرئيسية لدبي في تحقيق نمو ملحوظ في أعداد الزوار القادمين منها بما يعزّز من قطاع السياحة لتحقيق أهداف…

كشفت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) عن آخر الإحصاءات الخاصة بأعداد الزوّار الدوليين لدبي لعام 2018، حيث استقبلت الإمارة حوالي 15,92 مليون زائر دولي لليلة واحدة، الأمر الذي يؤكد قوة جاذبيتها كوجهة عالمية مفضّلة، إذ ساهمت الأسواق الرئيسية لدبي في تحقيق نمو ملحوظ في أعداد الزوار القادمين منها بما يعزّز من قطاع السياحة لتحقيق أهداف الإستراتيجية السياحية 2022-2025 الرامية إلى استقبال المزيد من الزوّار الدوليين سنوياً بحلول 2025، فضلاً عن زيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي لدبي.

الهند بالمركز الأول

وفيما يخص الأسواق الرئيسية، حافظت الهند على مركزها الأول ضمن الأسواق العشرة الرئيسية الأولى المصدّرة للزوّار إلى دبي بأكثر من مليوني زائر خلال عام 2018. وجاءت تلك النتائج مدعومة بمجموعة من العوامل خصوصاً تعزيز التعاون المشترك مع شركاء القطاع في الهند ووسائل الإعلام المحلية هناك مثل “TOI”، والحملات الترويجية المخصصة ومن بينها إطلاق الفيلم الترويجي “كن ضيفي”#BeMyGuest، الذي حصد العديد من الجوائز العالمية المرموقة، وهو من بطولة نجم بوليوود العالمي شاروخان. بالإضافة إلى الحملات الموسمية التي استهدفت شرائح محددة من الجمهور من كافة أرجاء الهند.

السعودية في المركز الثاني على قائمة الأسواق العشرة الرئيسية

وجاءت المملكة العربية السعودية في المركز الثاني على قائمة الأسواق العشرة الرئيسية، وحافظت على موقعها المتقدم ضمن الأسواق الخليجية بعدد زوار بلغ 1,6 مليون زائر، مسجلة بذلك نمواً بنسبة 3% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، ولقد ساهمت إقامة وتنظيم بعض الفعاليات والأنشطة والعروض التي تزامنت مع مناسبات خاصة أبرزها اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، في جذب المزيد من الأشقاء السعوديين لزيارة دبي.

المملكة المتحدة في المركز الثالث

وجاءت في المركز الثالث، المملكة المتحدة بحوالي 1,2 مليون زائر في عام 2018، بما يؤكد على تزايد جاذبية دبي لدى الزوّار البريطانيين. وذلك على الرغم من وضع “البريكست” غير الواضح الخاص بخروج بريطانيا من منطقة الإتحاد الأوروبي، والتي أثّرت على معدل السياحة الصادرة منها ونسبة الإنفاق بوجه عام.

معدلات نمو ملحوظة للصين وروسيا وألمانيا

هذا وقد جاءت نتائج العام 2018 إيجابية لدى العديد من الأسواق العشر الرئيسية، حيث حققت كل من الصين وروسيا وألمانيا معدلات نمو ملحوظة طوال العام الماضي. وتقدمت الصين إلى المركز الرابع، لتسجل زيادة بلغت 12% ليبلغ عدد الزوّار الصينيين إلى دبي 857 ألف زائر، تلتها روسيا بنحو 678 ألف زائر بِنسبة نموٍ بلغت 28%. حيث استفاد رعايا كل من الصين وروسيا من الإجراءات المُيَسرة لإصدار تأشيرات الدخول عند الوصول لمنافذ الدولة. كما زادت أعداد الزوار من ألمانيا بنسبة 12% مع 567 ألف زائر بالمقارنة مع 506 ألف زائر في العام 2017.

الولايات المتحدة الأمريكية في المركز السابع

وارتفع عدد الزوار من الولايات المتحدة الأمريكية التي جاءت في المركز السابع بنسبة 4% ليبلغ عددهم 656 ألف زائر، بينما دخلت الفلبين ولأول مرة قائمة الأسواق العشرة الرئيسية بعدد زوّار بلغ 387 ألف زائر. وكنتيجة لاستراتيجيات التسويق الناجحة التي قامت بها “دبي للسياحة” في عدد من الأسواق المهمة تمكّنت الإمارة من استقبال حوالي 348 ألف زائر من فرنسا، التي تقدّمت مركزين وشهدت زيادة في عدد الزوار بلغت17% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. بينما شهد السوق الإيطالي نمواً بنسبة 9%، كما سجل السوق النيجيري نمواً كبيراً بنسبة 36% ليعود مرة أخرى إلى قائمة الأسواق العشرين بعدد زوار بلغ 185 ألف زائر. ولقد ساهمت هذه النتائج الإيجابية في الحد من تأثير التراجع التي شهدتها بعض الأسواق مثل سلطنة عُمان وباكستان.

دول أوروبا الغربية في 2018 برزت كمساهم قوي في أعداد الزوار

أما فيما يتعلق بالنتائج وفقاً للمناطق الجغرافية، فقد برزت دول أوروبا الغربية في 2018 كمساهم قوي في أعداد الزوار لليلة واحدة لتشكل ما نسبته 21%، حيث حافظت على مركزها الرائد منذ عام 2017. تبعتها منطقة مجلس التعاون الخليجي بنسبة 17% ودول جنوب آسيا بـ18 % من حيث أعداد الزوار الدوليين. كما شكلت منطقة شمال وجنوب شرق آسيا ما نسبته 11%، وهو أمر يؤكد فعالية استراتيجية تنويع الأسواق التي تعتمدها دبي للسياحة.

وسجّلت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا معدّل نمو ثابت بلغ 10%. أما منطقة روسيا ورابطة الدول المستقلة ودول أوروبا الشرقية فقد سجّلت نمواً بنسبة 9%، بزيادة 2% عن العام 2017. كما ساهمت الأمريكيتان الشمالية والجنوبية وكذلك منطقة إفريقيا بنسبة 6% لكل منهما، فيما حافظت استرالاسيا على حصتها من الإجمالي بنسبة 2% في عام 2018.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً