25 سبتمبر موعد إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدولية للفضاء

25 سبتمبر موعد إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدولية للفضاء

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء، أن 25 سبتمبر (أيلول) المقبل سيكون موعد إرسال أول رائد فضاء إماراتي في مهمة رسمية إلى محطة الفضاء الدولية. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمه مركز محمد بن راشد للفضاء بمقره في دبي اليوم الإثنين، بحضور هزاع المنصوري وسلطان النيادي، الذين تم اختيارهما أول رائدي فضاء إماراتيين لمحطة الفضاء الدولية.وقال المدير العام…




alt


أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء، أن 25 سبتمبر (أيلول) المقبل سيكون موعد إرسال أول رائد فضاء إماراتي في مهمة رسمية إلى محطة الفضاء الدولية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمه مركز محمد بن راشد للفضاء بمقره في دبي اليوم الإثنين، بحضور هزاع المنصوري وسلطان النيادي، الذين تم اختيارهما أول رائدي فضاء إماراتيين لمحطة الفضاء الدولية.

وقال المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء يوسف حمد الشيباني: “يهدف برنامج الإمارات لرواد الفضاء إلى تشجيع شبابنا على تحقيق آمالهم وأحلامهم”.

أبحاث علمية
وبدوره، أكد مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية ومدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء، المهندس سالم حميد المري، أن رائدي الفضاء الإماراتيين يخضعان لبرنامج تدريبي مكثف في روسيا، وسيقوم رائد الفضاء الإماراتي في محطة الفضاء الدولية بإجراء أبحاث توضح تأثير انعدام الجاذبية مقارنة بجاذبية الأرض، وتفاعل المؤشرات الحيوية للإنسان في الفضاء قبل وبعد الرحلة وستتم على شخص من المنطقة العربية لأول مرة، وستكون هذه الأبحاث مرجعاً للباحثين ورواد الفضاء”.

وقال هزاع المنصوري، أحد أول رائدي فضاء إماراتيين: “أشكر قيادتنا الرشيدة على هذا التكليف والتشريف لنمثل الإمارات والوطن العربي، ونكون أول رائدي فضاء عرب في محطة الفضاء الدولية”.

وروى المنصوري قصة شغفه بالفضاء منذ صغره، وكيف حققت دولة الإمارات حلمه وأصبح المستحيل واقعاً بإرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى الفضاء.
وأضاف: “شكراً قيادتنا الرشيدة على خلق بيئة محفزة للشباب، أفخر بكفاءات أبناء الإمارات واختياري كان نتيجة تراكمات من الشغف والعلم والمعرفة منذ الصغر، وأسرتي وأطفالي دعموني، ووالدتي كانت تحثني على تلبية نداء الوطن”.

لحظة تاريخية
وأردف قائلاً: “كانت لحظة تاريخية بالنسبة لي عندما تلقيت اتصالاً يخبرني باختياري من بين أول رائدي فضاء إماراتيين، تذكرت عندما التقى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، برواد فضاء أمريكيين عام 1976، تخيلت كيف كان حلمه أن يرى رواد فضاء إماراتيين، والآن يحقق أبناء زايد هذا الحلم، أنا فخور بإعادة التاريخ من عيال زايد لعيال زايد، ورسالتي للشباب هي أن الإنسان الذي لديه طموح عليه صقل مهاراته وقيادتنا تصنع بيئة محفزة للشباب، وعلى هؤلاء توظيف طاقاتهم ومهاراتهم لتحقيق طموحات دولتهم”.

وبدوره، قال سلطان النيادي، أحد أول رائدي فضاء إماراتيين: “عندما دعا نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إلى التقديم لطلبات ترشيح رائدي الفضاء الإماراتيين، تلقيت التشجيع من الجميع، وأنا الآن فخور لاختياري من بين أكثر من 4200 مرشح”.

وروى النيادي قصة عشقه للفضاء منذ الصغر، وحبه لقراءة قصص حول هذا القطاع، وكيف كان الفضاء بالنسبة له فكرة مجنونة تحققت بتغريدة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الرجل الذي لا يعرف المستحيل، بالإعلان عن إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية”.

مسؤولية كبيرة
وأضاف النيادي “نشكر قيادتنا الرشيدة على دعمها غير المحدود لتحقيق طموحات الشباب، واختياري من بين أول رائدي فضاء إماراتيين مسؤولية كبيرة من قادة يرون فينا أمل للشباب العربي وللمستقبل”.

وأشار إلى أن الخطوة الأولى لاستدامة برنامج الإمارات لرواد الفضاء تحققت بدعم القيادة، والخطوة الثانية هي مهمة ملقاة على عاتق أول رائدي فضاء إماراتيين كسفراء للإمارات من خلال نقل صورة إيجابية للعالم أجمع بأن دولة الإمارات يمكنها صنع المستحيل.

تحقيق الأحلام
وتابع سلطان النيادي “رسالتي لكل شاب إماراتي لا تتخلى عن حلمك، وخلال تجربتك للوصول إلى هذا الحلم سيكون لديك مخزون من التجارب والخبرات، ونحن تحت ظل قيادة رشيدة سخرت كل الإمكانيات للشباب، فليثق كل شخص على أرض الدولة بأن حلمه مهما كان صعباً سيتحقق”.

مهمة واحدة
وأشار رائدا الفضاء الإماراتيين، هزاع المنصوري وسلطان النيادي: إلى أن أحدهما سيكون على متن المهمة الروسية “سويوز” إلى محطة الفضاء الدولية، وسيتم الإعلان عن الاسم في مايو (أيار) المقبل، بينما سينضم الآخر لمهمة أخرى في المستقبل، مؤكدين أن “أياً كان الذي يقع الاختيار عليه، نحن فريق واحد ولدينا مهمة واحدة وهي رفع العلم الإماراتي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً