الأمم المتحدة تصف المشاهد على الحدود الفنزويلية بـ”المشينة”

الأمم المتحدة تصف المشاهد على الحدود الفنزويلية بـ”المشينة”

أدانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، يوم الأحد “الاستخدام المفرط للقوة” من قبل قوات الأمن الفنزويلية، بعد اندلاع اشتباكات مميتة على الحدود مع كولومبيا والبرازيل. وقالت باشيليت: “لقد تم إطلاق النار على الناس وقتلهم، كما تردد أن آخرين أصيبوا بجروح لن يتعافوا منها مطلقًا، بما في ذلك فقدان العيون”.وتابعت: “هذه مشاهد مشينة. يجب على الحكومة الفنزويلية…




alt


أدانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، يوم الأحد “الاستخدام المفرط للقوة” من قبل قوات الأمن الفنزويلية، بعد اندلاع اشتباكات مميتة على الحدود مع كولومبيا والبرازيل.

وقالت باشيليت: “لقد تم إطلاق النار على الناس وقتلهم، كما تردد أن آخرين أصيبوا بجروح لن يتعافوا منها مطلقًا، بما في ذلك فقدان العيون”.

وتابعت: “هذه مشاهد مشينة. يجب على الحكومة الفنزويلية أن تمنع قواتها من الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين العزل والمواطنين العاديين”.

وقوبلت المعارضة الفنزويلية المدعومة من الولايات المتحدة يوم السبت، بمقاومة قوية من جيش البلاد عندما حاولت جلب مساعدات إنسانية من كولومبيا والبرازيل إلى البلاد، حيث قتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص وأصيب العشرات.

ويحاول خوان غوايدو زعيم المعارضة الفنزويلي الذي نصب نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، تقديم المساعدة لمئات الآلاف من الأشخاص الذين وفقاً لوصفه بحاجة ماسة للغذاء والدواء.

وعلى الرغم من ذلك، يعتبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو المساعدات بمثابة مؤامرة أمريكية لإسقاطه ولا يريد السماح لها بالمرور.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً