منظمة حقوقية دولية تُطالب الأمم المتحدة بإنقاذ صحافيين يمنيين من جرائم الحوثيين

منظمة حقوقية دولية تُطالب الأمم المتحدة بإنقاذ صحافيين يمنيين من جرائم الحوثيين

طالبت منظمة حقوقية اليوم الأحد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بإنقاذ 10 صحافيين أحالتهم جماعة الحوثيين الإنقلابية في العاصمة صنعاء، إلى المحاكمة. وذكرت منظمة سام للحقوق والحريات، وهي منظمة أهلية مقرها جنيف، في تقرير أن جماعة الحوثي، أحالت 10 صحافيين معتقلين تعسفياً إلى محكمة متخصصة في قضايا الإرهاب بصنعاء، واصفةً ذلك بإجراء خطير يتطلب تحركاً عاجلاً من المجتمع الدولي لوقف…




معتقلون يمنيون في محاكمة صورية بصنعاء (أرشيف)


طالبت منظمة حقوقية اليوم الأحد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بإنقاذ 10 صحافيين أحالتهم جماعة الحوثيين الإنقلابية في العاصمة صنعاء، إلى المحاكمة.

وذكرت منظمة سام للحقوق والحريات، وهي منظمة أهلية مقرها جنيف، في تقرير أن جماعة الحوثي، أحالت 10 صحافيين معتقلين تعسفياً إلى محكمة متخصصة في قضايا الإرهاب بصنعاء، واصفةً ذلك بإجراء خطير يتطلب تحركاً عاجلاً من المجتمع الدولي لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون وغيرهم من المعتقلين بتهمٍ سياسية، والعمل لإطلاق سراحهم على الفور.

وأشار التقرير إلى إحالة هؤلاء الصحافيين إلى المحاكمة، “على خلفية قضايا رأي، بعد اعتقالهم تعسفيا وإخفائهم قسراً أكثر من ثلاثة أعوام”.

وأفاد بأن ذلك يؤكد استمرار جماعة الحوثي في استخدام السلطة القضائية لتصفية حسابات سياسية، واستغلالها للانتقام من معارضيها السياسيين، والصحافيين بتقديمهم للمحاكمة في ظروف تفتقر لأدنى المعايير القانونية والحقوقية والإنسانية.

ونقل التقرير عن رئيس المنظمة توفيق الحميدي قوله: ” إقدام جماعة الحوثي على هذه الخطوة ضد الصحافيين المعتقلين تعسفاً، مؤشرٌ على سوء نوايا جماعة الحوثي تجاه مشاورات السويد، وخاصة مفاوضات تبادل الأسرى”.

وأكد التقرير أن” الصحافيين العشرة اعتقلوا، فجر 9 يونيو (حزيران) 2015، من إحدى غرف فندق قصر الأحلام في العاصمة صنعاء”.

وطالبت منظمة سام للحقوق والحريات، المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث والمجتمع الدولي بإنقاذ الصحافيين من الاعتقال التعفسي، والأحكام القاسية التي قد يواجهونها، بالضغط على جماعة الحوثي لإنهاء الأحكام المسيسة وقرارات الإعدام التي تُصدرها ضد عشرات اليمنيين بتهم ملفقة وحيثيات قانونية مسيسة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً