مبادرة “إمارات بلا مركبات 2019” تعزز مكانة دبي البيئية

مبادرة “إمارات بلا مركبات 2019” تعزز مكانة دبي البيئية

شهدت مبادرة “إمارات بلا مركبات” في دورتها العاشرة هذا العام والتي تنظمها سنويا بلدية دبي في شهر فبراير مشاركة واسعة من مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الدولة حيث استقل معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة و المهندس داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي وعدد من مدراء العموم من مختلف الدوائر الحكومية…

شهدت مبادرة “إمارات بلا مركبات” في دورتها العاشرة هذا العام والتي تنظمها سنويا بلدية دبي في شهر فبراير مشاركة واسعة من مختلف الجهات الحكومية والخاصة في الدولة حيث استقل معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة و المهندس داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي وعدد من مدراء العموم من مختلف الدوائر الحكومية المحلية والاتحادية المترو من محطة “اتصالات” إلى محطة “الاتحاد”.

وتهدف المبادرة إلى تشجيع الأفراد على استخدام وسائل النقل العام والتقليل من الانبعاثات الكربونية في الجو والناتجة عن كثرة استخدام المركبات.

واستقطبت المبادرة عاما بعد عام المشاركين من أفراد وجهات حكومية وخاصة من مختلف إمارات الدولة الأمر الذي جعلها تحمل اسم “إمارات بلا مركبات” بدلا من الاسم الذي كانت تعرف به في دوراتها السابقة “يوم بلا مركبات”.

وتسعى المبادرة لتجسيد رؤيتها المتمثلة في بناء مدينة سعيدة ومستدامة وخططها الاستراتيجية الرامية إلى استدامة بيئة المدينة عن طريق تعزيز حماية البيئة ومواردها الطبيعية.

وقال داوود الهاجري أن بلدية دبي تسعى دائما إلى تحقيق الريادة في جميع المجالات وذلك عن طريق التزامها بتوجيهات القيادة الرشيدة الخاصة بإطلاق المبادرات الفعالة وذات التأثير الايجابي الكبير على المجتمع والبيئة حيث تعد مبادرة “إمارات بلا مركبات” احدى أبرز المبادرات التي يتفاعل معها الجميع من خلال استخدامهم لوسائل النقل العام لتجنب التأثيرات السلبية على البيئة والتي تنتج عن استخدام المركبات.

وأضاف أن دورة 2019 شهدت مشاركة أكثر من 20 ألف مشارك من الأفراد والمؤسسات مما يمثل زيادة لافتة ومتميزة في عدد المشاركين حيث أن عدد المسجلين في الدورة الماضية بلغ 5270 مشاركا.. معربا عن سعادته بالمشاركة الاستثنائية من قبل مختلف الجهات في الدولة موضحا انه من هذا المنطلق ارتأينا في البلدية أن نطلق اسم “إمارات بلا مركبات” على المبادرة بدءا من هذا العام وذلك تجسيدا للمشاركة الفعالة من مختلف إمارات الدولة وللانتقال بالمبادرة من مستوى تطبيقها في إمارة دبي لتكون مبادرة على مستوى جميع إمارات الدولة الأمر الذي يعد إنجازا لافتا يضاف إلى انجازات الدائرة وخاصة في المجال البيئي.

وناشد الهاجري جميع أفراد المجتمع إلى المشاركة في تعزيز ثقافة تبني الحلول المتفردة التي تساهم في الحفاظ على البيئة واستدامتها وذلك للأهمية البالغة التي تلعبها روح المسؤولية المجتمعية تجاه البيئة في الوصول إلى الأهداف المرجوة وغرس هذه القيم لدى الأجيال القادمة لضمان استمرارها مما يعود بالنفع على المجتمع والصحة البيئية.

كما شهدت فعاليات الاحتفال بالمبادرة توقيع خطاب نوايا بين بلدية دبي ووزارة التغير المناخي والبيئة حيث يهدف هذا الخطاب إلى تحقيق التعاون المستمر بين الطرفين من خلال إدارة وتنظيم مبادرة “إمارات بلا مركبات” مع تطوير وتوسيع قاعدة المشاركين فيها وتسويقها على مستوى الدولة لتحقيق الأهداف المرجوة للأعوام القادمة.

وقع الاتفاقية معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وداوود الهاجري مدير عام بلدية دبي.

وشملت فعاليات المبادرة تقديم مجموعة من الشباب من مواطني الدولة عرضا بالدراجات الهوائية التي قاموا بقيادتها من منطقة جميرا إلى مكان الحدث ومنصة لأطفال حضانة بلدية دبي تنظم من خلالها مجموعة من الأنشطة الترفيهية التوعوية البيئية كالرسم والتلوين بالإضافة إلى مسرح كبار المواطنين الذي أقيمت به جلسة حوارية لمناقشة أبرز المواضيع المتعلقة بالبيئة فضلا عن وجود “نفق التسامح” الذي يتم من خلاله عرض فيلم توعوي عن وسائل النقل إلى جانب وجود المنصة الإعلامية التي تم من خلالها إجراء اللقاءات الإعلامية مع وسائل الإعلام كما تم اضاءة برج خليفة وبرواز دبي بإضاءة مميزة تعكس روح المبادرة وأهدافها البيئية.

وشهدت فعاليات الاحتفال بالمبادرة تنظيم معرض للجهات المشاركة حيث عرضت بلدية دبي مشروع أكبر محطة معالجة نفايات في العالم وقامت شرطة دبي بعرض سيارة كهربائية عدد 2 “دورية شرطة ومركبة مدنية”.

وطرحت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي مسابقة في مجال الاستدامة وتوزيع جوائز للجمهور بالإضافة إلى عرض برنامج التطبيق الذكي وعرض مخطط مراكز آمر والتوزيع الجغرافي أما شركة الفطيم للسيارات فقد قامت بعرض 4 سيارات وشاحنة ورافعة شوكية ودراجة جميعها صديقة للبيئة أما مؤسسة دبي لخدمات الاسعاف فقد قامت بعرض عرض 3 دراجات هوائية عدد 2 دراجة كهربائية.

وقدمت حكومة دبي الذكية عرضا للخدمات الذكية ومدى تأثيرها على البيئة فيما قامت جمارك دبي بعرض مجموعة من أبرز انجازاتها في مجال المحافظة على البيئة بينما عرضت ورشة حكومة دبي مجموعة من قطع الأثاث المعاد تدويرها من قطع السيارات بالإضافة إلى عرض فيديو خاص بالأصباغ أما دائرة البلدية والتخطيط “حكومة عجمان” فقد قامت بعرض برنامج الهلال لصحة وسلامة البيئة وقام الهلال الأحمر بعرض برنامج توفير الطاقة وتأثيرها على الهواء والبيئة أما شركة كربون دبي فقد عرضت برنامج الاستدامة والكربون وقامت مدرسة السعادة بعرض مجسمات بيئية من صنع أطفال المدرسة.

وتجدر الإشارة إلى أن بلدية دبي أطلقت المبادرة للمرة الأولى عام 2010 سعيا منها إلى إثراء المجال البيئي بالمبادرات المتميزة والمتفردة والتأكيد على مدى التزام الإمارة بالاتفاقيات البيئية الدولية ذات العلاقة والتي تهدف للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً