دراسة: خطر الشموع على الصحة العامة

دراسة: خطر الشموع على الصحة العامة

لا يغركم جمال الشموع بتعدد ألوانها وأشكالها وحتى روائحها العطرة، ولا تنجذبوا لها لارتباطها بالمناسبات واللحظات الرومانسية، فهاهي دراسة علمية طبية جديدة تؤكد أن الشموع لها ضرر خطير على الصحة؟! خطر الشموع على الصحة العامة: كشفت دراسة أمريكية حديثة أن الشموع تهدد البيئة وصحة البشر، رغم ما تضفيه على المكان من أجواء رومانسية وروائح طيبة. وتوصلت الدراسة التي…

لا يغركم جمال الشموع بتعدد ألوانها وأشكالها وحتى روائحها العطرة، ولا تنجذبوا لها لارتباطها بالمناسبات واللحظات الرومانسية، فهاهي دراسة علمية طبية جديدة تؤكد أن الشموع لها ضرر خطير على الصحة؟!

خطر الشموع على الصحة العامة:

كشفت دراسة أمريكية حديثة أن الشموع تهدد البيئة وصحة البشر، رغم ما تضفيه على المكان من أجواء رومانسية وروائح طيبة.

وتوصلت الدراسة التي أجرتها جامعة سان دييغو بولاية كاليفورنيا إلى أن الشموع المعطرة على وجه الخصوص، تلوث الهواء ما يزيد المخاطر على الصحة لدرجة الاختناق والوفاة. واعتبر الباحثون أن دخان الشموع «المعطرة» مصدر ضخم للتلوث، إذ تنفث العديد من المواد الكيميائية الخطرة، لاسيما أن معظمها مصنّع من مواد كالبارافين والبنزين والتولوين.

فيما نقلت الصحيفة عن الوكالة الأمريكية لحماية البيئة قولها: «هذا النوع من الكيماويات غالبا ما يسبب أضرارا قاتلة للدماغ والجهاز العصبي». مشيرة إلى أن استخدام مواد معدنية للحفاظ على استقامة فتيل الشمعة ينتج مواد خطيرة، كالرصاص والزنك، تعمل على التلف التأكسدي وتمحور الخلايا السليمة، مؤكدة أن دخان الشموع مماثل لدخان السجائر لاسيما حين تستخدم في الأماكن المغلقة، ما يسبب الأمراض التنفسية كالربو والحساسية الجلدية والأكزيما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً