أوكيناوا تصوت على استفتاء “هينوكو”

أوكيناوا تصوت على استفتاء “هينوكو”

يصوت أهالي أوكيناوا اليوم الأحد، على خطة لإعادة توطين قاعدة عسكرية أمريكية في استفتاء سيبعث برسالة حول شعورهم حيال إسكان القوات الأمريكية في اليابان، التي يعتبرها الكثيرون عبئاً على مجموعة الجزر الصغيرة الجنوبية الغربية. ووفقاً لموقع “أي بي سي”، فإن الاستفتاء غير ملزم من الناحية الفنية، ولكن الاهتمام مرتفع لاختبار المشاعر العامة حول خطة نقل…




تصويت أهالي أوكيناوا على الاستفتاء (أرشيف)


يصوت أهالي أوكيناوا اليوم الأحد، على خطة لإعادة توطين قاعدة عسكرية أمريكية في استفتاء سيبعث برسالة حول شعورهم حيال إسكان القوات الأمريكية في اليابان، التي يعتبرها الكثيرون عبئاً على مجموعة الجزر الصغيرة الجنوبية الغربية.

ووفقاً لموقع “أي بي سي”، فإن الاستفتاء غير ملزم من الناحية الفنية، ولكن الاهتمام مرتفع لاختبار المشاعر العامة حول خطة نقل قاعدة فوتينما الجوية، التي تدفع بها الحكومة الوطنية لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وبدأت الخطة في 1995، عندما اندلع الغضب ضد أعضاء الخدمة الأمريكية بسبب اغتصاب فتاة في الـ 12 من عمرها، وتم انتقاد القاعدة منذ فترة طويلة باعتبارها خطرة، نظراً لوجودها بالقرب من منطقة سكنية، ووافقت واشنطن بعد ذلك على نقل بعض الأفراد منها إلى أراضي غوام في الولايات المتحدة، وكما توجد قاعدة بديلة في مدفن ساحلي في منطقة تسمى هينوكو، وأوضح المنتقدون إلى أن الحياة البرية هناك سوف تضرر.

وقال توموميتشي شيموكورو الذي يدير نزلاً على شاطئ البحر يدعى (تشوراي كون): “هناك الكثير من القوات الأمريكية هنا، 99% منهم أناس طيبون ولكن هناك 1% يفعلون أشياء شريرة، إنه صعب بالنسبة لنا”، وأضاف لوكالة أسوشيتد برس في مقابلة هاتفية “أنا أشعر بأن معظم الناس في أوكيناوا سيصوتون احتجاجاً على الخطة”.

وأظهرت استطلاعات لوسائل الإعلام اليابانية، أن الناخبين من المرجح أن يرفضوا خطة “هينوكو”، إذ ما يقارب 1.16 مليون شخص، من هم (18 سنة أو أكثر) مؤهلون للتصويت، ومن المتوقع أن تكون نسبة الإقبال مرتفعة، حيث بات الاهتمام قوياً ليس فقط في اليابان ولكن بين دعاة السلام على المستوى الدولي.

وجاء في سؤال الاستفتاء “تخطط الحكومة في هينوكو بمدينة ناجو إلى بناء قاعدة عسكرية أمريكية في مدفن للنفايات، لتحل محل قاعدة فوتينما الجوية”، ووضعت 3 خانات للإجابة وهي: “أوافق”، “أعارض”، و “محايد”.

وعلى الرغم من أن أوكيناوا تشكل أقل من 1% من مساحة اليابسة في اليابان، فإنها تضم حوالي نصف القوات الأمريكية البالغ عددها 54 ألف، وكما أنها تخصص 64% من الأراضي التي تستخدمها القواعد الأمريكية، بموجب معاهدة أمنية ثنائية، وتعتمد اليابان بشدة على الولايات المتحدة في الدفاع عنها، وقالت الحكومة أنها لن تلتزم بالاستفتاء حتى لو تم رفض خطة هينوكو.

يشار إلى أن هينوكو استقطبت العديد من الاحتجاجات والاعتصامات، وأدى انتخاب حاكم أوكيناوا ديني تاماكي في العام الماضي الذي كان والده من مشاة البحرية، إلى ضخ طاقة متجددة للحركة.

ويشعر المتشككون بالقلق من أن تكاليف قاعدة مدافن النفايات مثل هينوكو قد تستمر في النمو، وقد ينتهي الأمر بالمدرج إلى حد كبير، وقد لا تغلق الحكومة قاعدة فوتينما بعد كل شيء، وكما يتساءل البعض في أوكيناوا لماذا لا يمكن نقل العمليات العسكرية الأمريكية إلى أجزاء أخرى من اليابان؟، وقد تم طرح هذه الخطط بشكل متكرر مع تقدم ضئيل، مما جعل البعض في أوكيناوا يشعرون بأنهم يحصلون على معاملة من الدرجة الثانية.

وقال المتحدث باسم القوات الأمريكية في اليابان، الكولونيل جون هيتشسون: إن “اتفاقية هينوكو هي صفقة ثنائية تهدف إلى إغلاق فوتينما، مع الحفاظ على ما وصفه بالقدرات الحيوية للأمن الإقليمي”، رافضاً التعليق على الاستفتاء وقال إنها قضية سياسية محلية.

وأضاف “نحن ملتزمون بالحفاظ على علاقات جيدة مع المجتمعات المحلية في أوكيناوا، ونبذل قصارى جهدنا كل يوم لموازنة مخاوفهم مع ضرورة الحفاظ على الاستعداد لدعم التزاماتنا في المعاهدة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً