حقائق لا تعرفها عن فيلم “النائب” المرشح للأوسكار

حقائق لا تعرفها عن فيلم “النائب” المرشح للأوسكار

تمكن فيلم “النائب” للمؤلف والمخرج آدم مكاي، والذي يجسد مسيرة نائب الرئيس الأمريكي الأسبق ديك تشيني، من تصدر ترشيحات الأوسكار بست فئات، بالرغم من حالة الجدل التي أثارها الفيلم منذ الإعلان عنه. وواجه الفيلم المرشح للأوسكار العديد من المواقف خلال التصوير بالإضافة لتصريحات أبطاله، ونورد فيما يلي بعض منها: المخرج ادم مكايلفت مخرج فيلم “فايس” المرشح …




فيلم


تمكن فيلم “النائب” للمؤلف والمخرج آدم مكاي، والذي يجسد مسيرة نائب الرئيس الأمريكي الأسبق ديك تشيني، من تصدر ترشيحات الأوسكار بست فئات، بالرغم من حالة الجدل التي أثارها الفيلم منذ الإعلان عنه.

وواجه الفيلم المرشح للأوسكار العديد من المواقف خلال التصوير بالإضافة لتصريحات أبطاله، ونورد فيما يلي بعض منها:

المخرج ادم مكاي
لفت مخرج فيلم “فايس” المرشح للأوسكار آدم مكاي، إلى أن فوز الرئيس دونالد ترامب بالرئاسة عام 2016، شجعه على مواصلة تصوير الفيلم، الذي يقدم صور ساخرة لنائب الرئيس الأمريكي الأسبق ديك تشيني في عهد جورج بوش الابن، وكأنها تريد أن تقول إن سياسات الرئيس تشيني كانت أحد الأسباب الهامة التي ساعدت على وصول دونالد ترامب بكل تطرفه إلى البيت الأبيض، مما جعل المخرج مكاي يشعر بأن أحداثه فيلمه التي تتناول فترة تاريخية سابقة ستكون أكثر واقعية وصلة بالحاضر، بعد وصول ترامب للرئاسة، وذلك بحسب تصريحاته السابقة.

الممثل كريستيان بيل
لم تكن الخطة البديلة فيما يتعلق باختيار بطل فيلم “ذا فايس”، خياراً مطروحاً للمخرج آدم ماكاي، الذي لم يرشح للقيام ببطولته سوى الممثل البريطاني كريستيان بيل، منذ اللحظات الأولى من كتابة سيناريو العمل، والذي تعاون معه مسبقاً في فيلمه الدرامي السياسي “بيغ شورت” عام 2015، والذي جسد فيه شخصية الاقتصادي الشهير مايكل بوري، الذي وصف أسباب انهيار سوق العقارات الأمريكي، وحصل حينها على جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو.

الممثلة ايمي آدمز
أصبحت النجمة ايمي آدمز أول ممثلة تتمكن من الحصول على ترشيحين لدورين مختلفين في جوائز غولدن غلوب، وذلك عن دورها في فيلم الإثارة القصير “أدوات حادة” وفيلم “ذا فايس” أو “النائب”، بالرغم من اختلاف طبيعة دورها في العملين.

صرحت ايمي آدمز أن الشخصية الرئيسية التي لعبتها في فيلم “ذا فايس”، بدور زوجة الرئيس الأمريكي الأسبق تشيني جعلها تتمكن من الخروج من قتامة الدور الذي تجسده في مسلسلها الآخر” أدوات حادة”، والذي تقوم فيه بدور الصحفية “كاميلا بريكر”، المكلفة بتغطية قصة مقتل طفلة في ولاية ميسوري مسقط رأسها.

مشهد محذوف
بالرغم من طبيعة رواية المخرج آدم مكاي التي يتناولها فيلم “ذا فايس” وتسليطها الضوء على مسيرة صعود نائب الرئيس الأمريكي الأسبق، ديك تشيني وسط الانتقادات التي وجهت لسياساته، التي وصفت بالانتهازية، فيما يتعلق بهجمات 11 سبتمبر.

استطاع المخرج آدم مكاي أن يبرز جانباً آخر من حياة ديك تشيني خلال استعراضاته الراقصة، من خلال أغنية الفيلم الاستعراضية “Number”، التي استعان بعدد من النجوم والاستعراضين لتصويرها في إحدى مرات تواجده في مقهى الكونغرس مع وزير الدفاع الأسبق آنذاك دونالد رامسفيلد، إلا أن ذلك المشهد تم حذفه لاحقاً بسبب تأثيرة على سير أحداث الفيلم.

عدد لا نهائي من المراجعات والتدقيق
بطبيعة الحال، تخضع أفلام السيرة الذاتية لعدد غير محدود من جلسات التدقيق ومراجعة الحقائق، قبل طرحها على الشاشات، وهو تماماً ما حدث مع فيلم “ذا فايس” الذي أعلن انضمام فريق من المحامين ومدققي الحقائق المحترفين والصحفيين لمراجعة محتواه قبل عرضها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً