“الاتحاد لائتمان الصادرات” توقع عقداً للحصول على المعلومات الائتمانية عن الأسواق

“الاتحاد لائتمان الصادرات” توقع عقداً للحصول على المعلومات الائتمانية عن الأسواق

منحت شركة الاتحاد لائتمان الصادرات عقد خدمات البيانات الخاصة بالاقتصاد الكلي وبصناعات محددة إلى “فيتش سوليوشنز”. ويتيح العقد لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات – شركة ائتمان الصادرات الوطنية التابعة للحكومة الاتحادية في الإمارات – الحصول على أحدث البيانات والمعلومات الائتمانية عن الأسواق، ويتم تزويدها بالأدوات التحليلية وخدمات إدارة المخاطر، مما سيضع الشركة في موقع أقوى يمكنها من تحقيق أهدافها التأسيسية لدعم استراتيجية …




alt


منحت شركة الاتحاد لائتمان الصادرات عقد خدمات البيانات الخاصة بالاقتصاد الكلي وبصناعات محددة إلى “فيتش سوليوشنز”.

ويتيح العقد لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات – شركة ائتمان الصادرات الوطنية التابعة للحكومة الاتحادية في الإمارات – الحصول على أحدث البيانات والمعلومات الائتمانية عن الأسواق، ويتم تزويدها بالأدوات التحليلية وخدمات إدارة المخاطر، مما سيضع الشركة في موقع أقوى يمكنها من تحقيق أهدافها التأسيسية لدعم استراتيجية تنويع الاقتصاد غير النفطي لدولة الإمارات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات ماسيمو فالسيوني: “سيساعدنا توقيع هذا العقد في تقديم الخدمات المتخصصة لقطاع الأعمال، وسيتيح لنا العمل عن كثب مع فيتش استكشاف الفرص لتوفير المزيد من الحلول المتعلقة بالبيانات للشركات الإماراتية العاملة في مجال تصدير وإعادة تصدير السلع والأعمال والخدمات والاستثمارات الأجنبية”.

وأضاف: “شراكتنا مع فيتش تعزز من رؤيتنا لدعم الشركات المحلية في سعيها نحو التنافسية العالمية، مع فهم احتياجاتها والتحديات التي تواجهها، وتطوير الحلول لمساعدتها على تحقيق النجاح، وهو ما يؤدي للمساهمة بشكل فعال في نمو واستدامة اقتصاد دولة الإمارات”.

من جهتها، أعربت العضو المنتدب رئيس مبيعات أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة “فيتش سوليوشنز” كريستين بولمان، عن سعادتها بالعمل مع شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، وبأن شركتها ستكون جزءاً من المبادرات التي تدعم الشركات الإماراتية من خلال تطوير حلول الائتمان التجاري التي تلبي احتياجاتهم، ما سيسمح للاتحاد لائتمان الصادارات بالوصول إلى بيانات الاقتصاد الكلي الأساسية التي يمكن أن تساعدها في إجراء تقييمات المخاطر للشركات المحلية، وخصوصاً العاملة في أنشطة التصدير والتجارة، وفي الوقت نفسه، ستتمكن الشركة من تزويد المصدرين الإماراتيين بالمعلومات التي ستساعدهم على التوسع دولياً، مما يجعلهم أكثر تنافسية على مستوى العالم، إضافة إلى الدفع بهم نحو تحقيق المزيد من النمو.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً